باريس : اختطاف مديرة منظمة إغاثية فرنسية في مالي

مركز صحي في كيدال بمالي مصدر الصورة Reuters
Image caption جاء في كتابة على جدار مركز صحي في مدينة كيدال: "إذا ادعى أحد أنه عضو في الطاقم الطبي، فعليك توخي الحذر إذ لا يمكن إخفاء أي شيء. تعيش أزواد"

اختُطفت سيدة فرنسية تدير منظمة إغاثة خيرية في مالي، حسب وزارة الخارجية الفرنسية.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الوزارة قولها إن صوفي بيترونين خُطفت في مدينة غاو، شمال مالي، السبت.

وأضافت أن السلطات في فرنسا ومالي تتعاونان "للعثور على مواطنتنا وإطلاق سراحها بأسرع ما يمكن".

وتعمل بيترونين مديرة لمنظمة غير حكومية لمساعدة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، بحسب الخارجية الفرنسية، التي قالت إنها على اتصال مستمر مع عائلتها.

وكان مسؤولون ماليون أفادوا السبت باختطاف امرأة تحمل الجنسيتين الفرنسية والسويسرية في غاو، ولم يكن ثمة تأكيد على أنها تحمل جنسية مزدوجة.

وقال مصدر أمني مالي السبت " بدأنا فورا بالبحث عنها" دون أن يقدم أي تفاصيل عن هوية الضحية أو كيفية اختطافها.

وكانت جماعة مسلحة على صلة بتنظيم القاعدة سيطرت على شمال مالي في مارس/آذار 2012 .

وقاد ذلك إلى تدخل قوات عسكرية بقيادة فرنسية تولت طرد المسلحين من المدن والبلدات الرئيسية في شمالي مالي في العام التالي.

مصدر الصورة Rex Features
Image caption شاركت القوات الفرنسية عام 2013 في الحرب على الجماعات الإسلامية المتشددة في مالي

ولا يكاد يمر أسبوع من دون وقوع هجمات مسلحة ضد القوات الأمنية في شمال مالي، على الرغم من الاتفاق الذي وقع العام الماضي بعد مفاوضات طويلة بين الحكومة والجماعات التي تدعمها والمتمردين من الطوارق.

وعلى الرغم من استمرار العنف والهجمات المسلحة إلا أن حالات الاختطاف ظلت نادرة.

المزيد حول هذه القصة