ناج بريطاني من هجمات سوسة بتونس يؤكد أن وكيل سفر "دفعه" لقضاء العطلة هناك

مصدر الصورة Reuters

قال بول تومسون وهو أحد الناجين من الهجوم الذي وقع في سوسة بتونس في عام 2015، وقُتل فيه ثلاثون بريطانيا إن وكيل سفر "دفعه" للذهاب هناك.

وقال تومسون إن الوكيل أخبره أن سوسة آمنة مائة بالمائة،

يذكر أن إسلاميا متشددا يدعى سيف الدين رزقي أطلق النار في فندق ريو إمبريال قرب سوسة، فأودى بحياة ثمانية وثلاثين شخصا قبل أن تُجهز عليه الشرطة هناك.

ويعد هجوم سوسة من أكثر الهجمات التي سقط فيها قتلى بريطانيون منذ تفجيرات لندن في 7 يوليو / تموز 2005.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption ثلاثون بريطانيا لقوا حتفهم على يد مسلح في شاطئ سوسة

وقال تومسون إنه زار فرعا لشركة طومسون في بريطانيا من أجل تغيير وجهة سفره من اليونان إلى مكان آخر، فأخبره وكيل السفر بوجود " عروض مميزة" للسفر إلى تونس، وذلك بعد أسابيع قليلة من وقوع هجوم على متحف باردو في العاصمة التونسية في 18 مارس / آذار .

وقال تومسون إنه كان يريد السفر إلى مصر لكن وكيل السفر دفعه لاختيار تونس.

ولكن إيمي سمالمون،، مساعدة مدير فرع طومسون في إليكستون ببريطانيا، نفت قولها لتومسون إن تونس آمنة مائة بالمائة، وأكدت أنها ما كانت لتقول هذا الأمر ولا لتدفع الزبون للسفر بهذا الشكل.

وقال تومسون إنه كان واثقا بعد هذا أنه تلقى مع زوجته ما يكفي من ضمانات أمنية، مؤكدا أن مندوبا سياحيا التقاه في تونس وطمأنه بخصوص المكان.

وأضاف تومسون أنه أُخبر أن الفنادق التونسية محاطة بتدابير أمنية مشددة على مدار الساعة.

وعندما سألت اللجنة تومسون إن كان قد اتصل به أشخاص آخرون رفيعو المستوى في الشركة رد بالنفي.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة