الصورة التي أصبحت أحد رموز للحرب في سوريا
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الصورة التي أصبحت أحد رموز الحرب في سوريا

أشعلت صورة للمصور السوري عبد القادر حبق، وهو يركض حاملاً بين يديه طفلاً مصاباً، مواقع التواصل الإجتماعي.

ألتقطت الصورة، التي أصبحت أحد رموز الحرب في سوريا، بعد التفجير الذي استهدف حافلات تقل نازحين من قريتي كفريا والفوعة كانوا في طريقهم إلى حلب.

وقع الهجوم خلال عملية إجلاء البلدتين المواليتين للنظام مقابل السكان والمسلحين من مضايا والزبداني المعارضتين في سوريا.

يروي عبد القادر لبي بي سي ماذا حصل في 16 نيسان/أبريل 2017.

مواضيع ذات صلة