معلومات أساسية عن اليابان

اليابان ثالث أكبر اقتصاد في العالم، وذلك بعد تمكنها من تحقيق نمو مذهل في النصف الثاني من القرن العشرين عقب الدمار الذي اصابها في الحرب العالمية الثانية.

تتمتع اليابان بنفوذ كبير على المسرح الدولي، فهي من أكبر الدول المانحة ومصدر مهم لرؤوس الأموال والقروض الدولية.

ويعيش أكثر من ثلاثة أرباع اليابانيين في مدن كبيرة تقع على سواحل جزر البلاد الجبلية الأربع المكسوة بالغابات.

ولكن توسع الاقتصاد الياباني السريع - الذي جاء بفضل صناعتي السيارات والالكترونيات - تعثر في التسعينيات نتيجة تراكم الديون الذي لم تفلح الحكومات المتعاقبة في معالجته.

وما زالت علاقات اليابان بجيرانها متأثرة الى حد كبير بإرث الحرب العالمية الثانية وسلوك اليابان قبل تلك الحرب واثنائها. وتتردد اليابان في الاعتذار عن المآسي التي تسببت بها لمواطني الدول التي احتلتها ومنها كوريا وجزء كبير من الصين.

حقائق

الزعامات

رئيس الدولة: الامبراطور أكيهيتو

مصدر الصورة Getty Images

لا يتمتع الامبراطور أكيهيتو الذي تولى العرش في عام 1989 بأي سلطات سياسية، ولكنه لعب مع ذلك دورا مهما في محاولات تضميد جروح الحرب التي عصفت بالقارة الآسيوية بإسم والده الامبراطور هيروهيتو.

وكان هيروهيتو الذي حكم بين عامي 1926 و1989 يؤله في اليابان حتى نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945، ولكن موقعه الدستوري غير بعد هزيمة اليابان في تلك الحرب واصبح من المروجين للسلم والديمقراطية.

وفي عام 2016، اشار أكيهيتو الى رغبته في التنحي عن العرش لكبر سنه.

وعين رئيس الحكومة شينزو آبي لجنة من ستة اشخاص لبحث موضوع تنحي الامبراطور، وهو أمر قد يتطلب تغييرا في القانون.

رئيس الحكومة: شينزو آبي

مصدر الصورة Getty Images

تولى شينزو آبي رئاسة الحكومة في عام 2012، وذلك عقب النصر الساحق الذي حققه حزبه الليبرالي الديمقراطي في الانتخابات التي أجريت في ذلك العام.

وأعيد انتخاب آبي في عام 2014، وكان هدفه تحقيق سلسلة من الاجراءات التي تهدف الى انعاش اقتصاد اليابان المترنح.

وسبق لآبي أن قال إنه يريد تعديل دستور اليابان الذي سن عقب الحرب والذي يؤكد على تمسك البلاد بمبدأ التخلي عن الحرب (وخاصة المادة التاسعة من الدستور التي تنص على رفض الحرب كمبدأ)، وهو هدف انتقدته الصين انتقادا لاذعا.

وكان آبي قد تولى منصب رئيس الحكومة في عامي 2006 و2007، ولكنه اضطر للاستقالة عقب سلسلة من الفضائح تتعلق بعدد من وزرائه.

الاعلام

مصدر الصورة Getty Images

سبقت اليابان الولايات المتحدة واوروبا بعدة سنوات في ريادة البرامج التلفزيونية الواقعية التي يعرض فيها الناس لمواقف غريبة وطريفة.

الشعب الياباني شغوف بقراءة الصحف، إذ يقرأ 80 في المئة منه صحيفة واحدة في اليوم.

كما لـ 110 ملايين ياباني - 86 في المئة من مجموع السكان - اتصال بالانترنت (في عام 2014).

تسلسل زمني

محطات مهمة في تاريخ اليابان

1853 - البحرية الأمريكية تجبر اليابان على الانفتاح للنفوذ الاجنبي بعد قرنين من العزلة الاختيارية.

1868 - تأسيس امبراطورية اليابان، والبلاد تدشن مرحلة من التصنيع السريع والتوسع الامبراطوري.

1910 - اليابان تحتل كوريا وتضمها الى امبراطوريتها، وتصبح بذلك واحدة من القوى العالمية الكبرى.

1914 - اليابان تدخل الحرب العالمية الأولى الى جانب بريطانيا وحليفاتها، وتحتل عددا من الجزر في المحيط الهادئ التي كانت تتبع المانيا.

1925 - منح الذكور حق التصويت.

الثلاثينيات - اليابان تغزو وتحتل منشوريا وشنغهاي وبكين ونانجينغ في الصين وترتكب مجازر فظيعة مثل مجزرة "اغتصاب نانجينغ".

1939 الى 1945 - اليابان تحتل عدة دول آسيوية في الحرب العالمية الثانية، ولكنها تهزم نهائيا وتستسلم عندما ضربت الولايات المتحدة مدينتي هيروشيما وناغاساكي بالاسلحة الذرية.

1945 - الولايات المتحدة تحتل اليابان التي دمرتها الحرب، وبدء عملية اعادة البناء والاصلاح السياسي. الاقتصاد الياباني يتماثل ثم يزدهر.

مواضيع ذات صلة