معلومات أساسية عن تنزانيا

تمكنت تنزانيا، البلد الافريقي الشرقي، من تجنب الاضطرابات التي ابتليت بها العديد من الدول الافريقية.

ولكن الاستقرار السياسي لم يترجم الى رخاء اقتصادي بالنسبة للشعب التنزاني، إذ يعيش العديد من التنزانيين تحت خط الفقر حسب تعريف البنك الدولي رغم النجاح النسبي الذي حققته البلاد في جذب المستثمرين والمانحين.

في تنزانيا عدد من المقاصد السياحية المهمة: جبل كيليمانجارو اعلى القمم في القارة الافريقية ومحميات طبيعية غنية بالحيوانات مثل محمية سيرينغيتي. ولكن هذه المحميات اصبحت في الفترة الأخيرة هدفا للصيادين غير القانونيين.

ويحذر ناشطو الحفاظ على البيئة الطبيعية بأن الفيلة في تنزانيا قد تنقرض تماما بنهاية هذا العقد اذا استمر قتلها من أجل عاجها بالوتيرة التي تقتل بها حاليا.

معلومات أساسية

الزعامات

رئيس الدولة: جون ماغوفولي

مصدر الصورة Getty Images

تعهد الوزير السابق جون ماغوفولي، الملقب "بالبلدوزر" لحملة شق الطرق التي قادها والسمعة التي اكتسبها بالامانة، بتعزيز النمو الاقتصادي ومحاربة الفساد، وهي اهداف دعت اليها المعارضة ايضا.

ولكن كان من المتوقع ان يواجه معارضة قوية في الاحصاء الاخير للاصوات من جانب الموظفين الكبار من داخل حزبه، حزب شاما شا مابيندوزي، الذي حكم البلاد منذ استقلالها.

وستعتمد قدرته على تنفيذ وعوده الاخرى، ومنها التصدي للبطالة في صفوف الشباب وترسيخ مبدأ مجانية التعليم الابتدائي والثانوي، على ادارته الحصيفة للموارد المتوفرة في البلاد.

كما يواجه ماغوفولي تململا سياسيا متناميا في جزيرة زنجبار، التي الغيت الانتخابات التي اجريت فيها قبل فترة وجيزة من توليه منصبه نتيجة ادعاءات بالتزوير.

الاعلام

تقول مؤسسة "فريدوم هاوس" الأمريكية المعنية بحرية الصحافة إن القوانين السارية المفعول في تنزانيا تشجع على الرقابة الذاتية، وان التهديدات والاعتداءات التي يتعرض لها الصحفيون تقف حجر عثرة في وجه الصحافة النقدية.

ولكن ذلك لم يمنع تطور القطاع الاعلامي في تنزانيا. فقد نما هذا القطاع، الذي كان يوما مسيطرا عليه من قبل الدولة، بسرعة كبيرة خصوصا بعد بدء العمل بالنظام السياسي المتعدد الاحزاب في اواسط تسعينيات القرن الماضي.

ولم يدخل البث التلفزيوني الى تنزانيا الا في عام 2001.

جدول زمني

محطات مهمة في تاريخ تنزانيا

1498 - الرحالة البرتغالي فاسكو دا غاما يزور الساحل التنزاني. والبرتغال تفلح في بسط سيطرتها على معظم سواحل شرق افريقيا، ولكن العمانيين العرب ينجحون في طردها من زنجبار في عام 1699.

1884 - جمعية الاستعمار الالمانية تشرع في الاستحواذ على الاراضي، مبشرة بعهد من السيطرة الالمانية على تنزانيا، بينما تؤسس بريطانيا محمية لها في زنجبار.

1916 - قوات بريطانية وبلجيكية وجنوب افريقية تحتل افريقيا الشرقية الألمانية. وبعد سنوات ثلاث، عصبة الأمم تمنح بريطانيا حق الانتداب على تنجنيقا - الجزء الأكبر من تنزانيا الحالية.

1961 - استقلال تنجنيقا تحت قيادة رئيس الحكومة جوليوس نايريري، وزنجبار تنال استقلالها في عام 1963.

1978 - أوغندا تحتل لفترة وجيزة جزءا من ارض تنزانيا، وفي 1979، تغزو القوات التنزانية اوغندا وتحتل عاصمتها كمبالا وتساعد في الاطاحة بحاكم اوغندا عيدي أمين.

1992 - تعديل الدستور للسماح بنظام سياسي متعدد الأحزاب.

1998 - تنظيم القاعدة يفجر السفارتين الأمريكيتين في تنزانيا وكينيا.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة