معلومات أساسية عن جزيرة غوام

تعد جزيرة غوام، وهي أرض تابعة للولايات المتحدة الأمريكية، من اعمدة الاستراتيجية العسكرية الأمريكية في منطقة المحيط الهادئ.

وتشكل السياحة - اضافة الوجود المتصاعد للقوات العسكرية الأمريكية - عماد الاقتصاد في هذه الجزيرة النائية.

وتعد جزيرة غوام مركزا مهما لجحفلة الجيوش الأمريكية مما يتيح للأمريكيين الوصول بسرعة الى مناطق التأزم في شبه الجزيرة الكورية ومضيق تايوان على سبيل المثال.

وتنوي واشنطن نقل الآلاف من عسكرييها الى غوام من جزيرة أوكيناوا اليابانية في نطاق برنامجها لاعادة ترتيب قواتها على النطاق العالمي.

وكان هذا البرنامج الذي يشمل تحشيدا كبيرا للقوات الأمريكية في غوام قد أثار في السنوات الأخيرة جدلا حول مستقبل الجزيرة السياسي.

فوضع غوام الرسمي هو "كأرض ليست مضمومة". ورغم حيازة سكانها على الجنسية الأمريكية، فإنهم لا يتمتعون بحق التصويت في الانتخابات الأمريكية.

سكان غوام الأصليون هم الشامورو وهم منحدرون من أصول ميكرونيزية (من جزر المحيط الهادئ) والاسبانية والفلبينية. ولكن سكان هذه الجزيرة المتنوعين يضمون في صفوفهم ايضا يابانيين وصينيين وآخرين قادمين من جزر أخرى في المحيط الهادئ.

حقائق

القيادات

رئيس الدولة: دونالد ترامب

الحاكم: إيدي كالفو

انتخب ايدي كالفو الجمهوري حاكما لغوام في تشرين الثاني / نوفمبر 2010، وأعيد انتخابه في عام 2014.

وتبلغ فترة ولاية الحاكم 4 سنوات. ورغم كونهم يحملون الجنسية الأمريكية لا يحق لسكان غوام التصويت في الانتخابات التي تجرى في الولايات المتحدة.

الاعلام

المناخ الاعلامي في غوام محكوم من قبل المفوضية الأمريكية الفدرالية للاتصالات.

وفي الجزيرة 112,196 مستخدما للانترنت في حزيران / يونيو 2016.

تسلسل زمني

2000 قبل الميلاد - اندونيسيون وفلبينيون يستوطنون جزيرة غوام.

حوالي 1521 - الرحالة ماجلان - نيابة عن ملك اسبانيا - يصل الى الجزيرة.

1565 - اسبانيا تفرض سيادتها على الجزيرة.

1898 - اسبانيا تتنازل عن سيادتها على الجزيرة للولايات المتحدة عقب الحرب الأمريكية الاسبانية.

1941 - اليابان تستولي على غوام عقب هجومها على بيرل هاربور في هاواي في الحرب العالمية الثانية.

1944 - قوات الحلفاء تستعيد السيطرة على الجزيرة التي تصبح لاحقا قاعدة مهمة لمهاجمة اليابان في الحقبة الأخيرة من الحرب العالمية الثانية.