اللعب على حواجز الأسمنت
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كيف حولت الدنمارك وسيلة لمكافحة الإرهاب إلى لعب أطفال؟

بسبب خطر الإرهاب باتت الحواجز الاسمنتية مشهدا مألوفا في مدن أوروبية، ومع ذلك تمكنت العاصمة الدنماركية من أن تحمي نفسها من الشاحنات المفخخة وفي نفس الوقت تجعل تلك الحواجز الأسمنتية أداة تواصل لا العكس.

المعماري ماتس لوريتسن يعمل على تحويل تلك الكتل الأسمنتية إلى مقاعد للجلوس وجدران يتسلقها الأطفال للهو، فضلا عن تجميلها بنباتات الزينة.

مواضيع ذات صلة