هل أصبحت "بُص أمك" أسلوب حياة في مصر؟

س مصدر الصورة MOHAMED EL-SHAHED/AFP/Getty Images

"كلمات قبيحة، وعبارات دنيئة، ولغة شوارع"، عبارة غاضبة تلخص ما يشعر به مصريون مما يصفونه بانحطاط كلمات كثير من الأغاني التي انتشرت مؤخرا.

إلا أن هناك من يعتبر هذه الظاهرة "فنا جريئا" له جمهور واسع يفضل كلمات تعبر، كما يقول البعض، عن واقع الحال حولهم، ويرونها تجربة جديدة لتفريغ المشاعر السلبية عن طريق "لغة" أصبحت لسان حال الكثيرين في المجتمع، خاصة الشبان والشابات.

ويتفاعل البعض مع موسيقى وكلمات تلك الأغاني، إلا أن البعض الآخر يراها خللا كبيرا في الفن والطرب وإهانة لا تغتفر للغة العربية، و"قلة أدب" خاصة إذا كان المجتمع "محافظا" بطبعه.

يعتبر عمر، 28 عاما، أن تلك الأغاني نقلة نوعية وتطورا في الذوق العام "لأنها تستخدم كلمات بسيطة" للتعبير عن مشاعره، ويتذوق "لغة الشارع" لأنها تعلق بذهنه بسهولة وتعبر عن أمزجة مختلفة يمر بها.

يقول لبي بي سي: "أنا معنديش (لا أعاني من) عقدة المثقفين. أغنية زي أغنية "الباكبورت" (لفرقة كايروكي) مثلا، بتعبر عن معاني البطالة وعدم الحاجة إلى شهادة جامعية عشان أنجح في حياتي. ودا لخصته الأغنية لما قالت: خدت الشهادة يا عزيزي، وحطتها في أرابيزي، وانت عارف أنا أٌقصد إيه، ما إنت كمان حطتها يا بيه".

ويرى عمر أنه وكثير من الشباب يعيشون "في الباكبورت" أو بالوعة المجاري الطافحة بالعامية المصرية، بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة.

"من غير ليه"

بدأت تلك الأغاني الجديدة في الانتشار بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011.

وذهبت بالأغنية المصرية إلى أبعاد "فنية" جديدة في الألحان والإيقاع والكلمات بل والأداء أيضا، مثل موسيقى أو أغنيات "المهرجانات" التي اقتصرت في بدايتها على حفلات الزفاف بالمناطق الشعبية والريفية.

واختلفت معايير تلك الأغاني مؤخرا وأصبحت أكثر جرأة، إذ تخللتها شتائم صريحة وألفاظ نابية مثل أغنية "تسكر تبكي" لمريم صالح، أو ايحاءات جنسية وسباب ضمني مثل أغنية "بٌص أمك" و "عايزة واحد".

ويربط د. أحمد عبدالله، مدرس الطب النفسي في جامعة الزقازيق، تلك الظاهرة بحالة من الغضب والإحباط في المجتمع وانتشار ثقافة "من غير ليه وعادي" بين المصريين.

ويفسر عبدالله وجهة نظره، قائلا لبي بي سي: من تجليات الغضب بسبب أوضاع اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية القبول للاستماع إلى الشتيمة أو الكلمات الخارجة. أيضا حدثت تغييرات سياسية كبيرة خلال السنوات الماضية بعد 30 عاما من حكم مبارك، وأصبح المناخ مهيأ لتلك الأغاني ولا أحد يهتم بما يسمعه الآخرون، أو يسأل ليه (لماذا) وباتت كلمة "عادي" هي التي تتحكم في تصرفات المصريين اليوم على جميع الأصعدة."

"فوران القهوة"

مصدر الصورة ANDREW BLACK/AFP/Getty Images
Image caption مجموعة من مقتنيات أم كلثوم في "قصر المانسترلي" الأثري بالقاهرة.

وإذا كانت مشاهدات اليوتيوب وتفاعل الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي عموما مقياسا على نجاح تلك الأغاني، فإنها حققت نجاحا مدويا، وأحدثت ضجة كبيرة، بعد أن شاهدها واستمع إليها عشرات الملايين في فترة وجيزة بعد إصدارها. وما زالت أرقام المشاهدة في ارتفاع.

ولم يقتصر الأمر على رواج تلك الأغاني فحسب، بل أن بعض الشباب استعار كلماتها للتعليق والسخرية من قضايا راهنة.

ولم يحل منع اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري والهيئات الرقابية لبعض من تلك الأغاني لاحتوائها على كلمات "خادشة للحياء العام"، دون انتشارها، ووقف "مقص الرقيب" التقليدي في مصر عاجزا أمام منتجين ومغنين وملحنين لا يستخدمون طرقا تقليدية في نشر "فنهم".

وأغضبت بعض الأغاني السلطات المصرية، ما حدا بها إلى إلقاء القبض على مطربين، وممثلين، ومنتجين ومخرجين، ووجهت لهم في بعض القضايا تهمة التحريض على الفسق والفجور.

كما ألغت أماكن ترفيهية وثقافية في القاهرة ثلاث حفلات لفرقة "كايروكي بسبب "عدم توافر الإجراءات الخاصة بتأمين جمهور الحفل"، إلا أن محبي الفرقة الموسيقية يقولون إن الإلغاء بسبب دوافع سياسية لانتقادها في أكثر من أغنية أوضاعا مجتمعية قبل قرابة شهرين من الانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية مارس/آذار.

ويرفض الشاعر الغنائي محمد خير أن تكون الدولة "حامية للأخلاق".

يقول لبي بي سي: "من حق أي شخص أن يستمع ويستمتع لما يحلو له أو لها، لا يمكن فرض ذوق معين على الناس. ومن غير المقبول استخدام القانون والسجن والحبس ضد أي فنان أو من يظن أنه فنان بتهمة التحريض على الفسق والفجور، وكأنه متورط في شبكة دعارة".

إلا أن الشاعر فاروق جويدة يخالفه الرأي، ويرى أن الدولة يجب أن تردع كل من يساهم في تلك الأعمال الفنية التي وصفها بـ "الجريمة".

ويقول لبي بي سي: "هي جريمة مشتركة بين من يمولون هذا الفن الهابط الرخيص، ومن يروجون له ومن يشاركون فيه ومن يسمعونه. كان الموسيقار محمد عبد الوهاب يقول لي: أعرف المستمع الجيد من بين ألف وأغني له وحده. هذه الأغاني ليست إلا زوبعة في فنجان".

لكن هل هذه الأغاني حقا في طريقها الحتمي إلى الاندثار والموت؟

"على العكس تماما"، تجيب إيناس إبراهيم، 25 عاما، والتي تعمل في مجال الإعلام، بل تزدهر يوما بعد آخر.

وتقول لبي بي سي: "محدش عايز دلوقتي (يريد الآن) يسمع واحد بيغني لجمال العيون، أو الشعر أو قسوة الحبيب. ايقاع الحياة اختلف، والناس اللي بتعارض النوع الجديد من الغناء، يقيمونه من وجهة نظرهم وذوقهم."

وترى أنه لم يعد للرمزية مكانا في الأغنية أو الأفلام في هذا العصر لتفادي تعبيرات يراها البعض فجة وصادمة.

وتضيف بنبرة ساخرة: "الوقت اختلف. فاكر (هل تتذكر) أفلام مريم فخر الدين وشكري سرحان، لما كان مخرج الفيلم يستحي من مشاهد الغرام والجنس في الحبكة الدرامية ، فيحط (يضع) بداله (بدلا منه) مشهد القهوة اللي بتفور على البوتجاز."

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة