مغردون يتساءلون: " كم دفع #الوليد_بن_طلال مقابل إطلاق سراحه؟"

ألهبت الأنباء المتداولة حول الإفراج عن الأمير الوليد بن طلال، المحتجز من قبل السلطات السعودية منذ أوائل نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مواقع التواصل الاجتماعي بمئات التغريدات.

وبمجرد ما نقلت وكالة رويترز الخبر، حتى تصدر هاشتاغ #الوليد_بن_طلال، قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا في السعودية، وعدد من الدول العربية. وحصد الهاشتاغ أكثر من 15 ألف تغريدة في أقل من سبع ساعات.

مصدر الصورة FAYEZ NURELDINE

وتأتي تلك الأنباء بالتزامن مع مقابلة أجرتها وكالة رويترز مع الأمير الوليد بن طلال الذي توقع تبرئته من ارتكاب أي مخالفات وإطلاق سراحه خلال أيام، متوقعا أيضا ألا يتنازل عن أي أصول، وأن يواصل إدارة شركاته كلها.

وأكد الأمير الوليد أنه يلقى معاملة طيبة أثناء احتجازه، واصفا شائعات إساءة معاملته بأنها محض كذب.

وتلقف المغردون العرب خبر الإفراج بسرعة وانبروا في التعليق عليه لتتنوع تغريداتهم بين الترحيب والتنديد والسخرية.

ولمس مغردون في ظهور الأمير بن طلال للإعلام خطوة جيدة فندت الشائعات حول ظروف إقامته، و اعتبروا الأنباء بشأن الإفراج عنه دليلا على صدق السلطات السعودية في محاربة ما وصفوه بالفساد.

في المقابل، أثار آخرون تساؤلات حول الأسباب التي أدت للإفراج عنه و مصير أملاكه وثروته، فمن المغردين من توقع توسط شخصيات أجنبية في الإفراج عنه، و منهم من توقع بقاءه تحت الإقامة الجبرية، بينما رجح آخرون أن الأمير قبل بتسوية الأمر مادياً مقابل إطلاق سراحه، بحسب قولهم.

وفي هذا السياق، غرد مفتاح متسائلا :" رويترز : إطلاق سراح الوليد بن طلال نقلا عن احد افراد أسرته. يا ترى هل سنرى له مقابلات تلفزيونية ويقول لنا كم مليار$ دفع لبن سلمان أم ذهب إلى الإقامة الجبرية؟."

كما أولى قطاع واسع من المغردين اهتماما بالغا بالحالة التي بدا عليها الأمير في حواره مع رويترز، إذ وصف بعضهم مظهره بالصادم.

يذكر أن السلطات السعودية أوقفت عشرات الأمراء من بينهم الوليد بن طلال في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ونقلتهم إلى فندق ريتز كارلتون الفخم.

وقالت السلطات إن الإيقافات جاءت في إطار حملة لمكافحة الفساد نفذتها لجنة يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

مواضيع ذات صلة