الانتخابات العراقية: إياد علاوي زعيم ائتلاف الوطنية

علاوي

يخوض ائتلاف الوطنية الانتخابات البرلمانية العراقية بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي. فمن هو إياد علاوي؟

كان علاوي من قادة المعارضة العراقية في المنفى حتى سقوط نظام صدام حسين في أبريل/نيسان عام 2003.

ويعد علاوي شخصية مثيرة للجدل في الأوساط ذات العلاقة بالشأن العراقي.

فالزعماء الدينيون يعتبرونه علمانيا للغاية بينما يرى المجتمع الدولي فيه شخصية ليبرالية، وتعتبره الجماعات المناهضة للرئيس العراقي المخلوع مجرد بعثي سابق، بينما يقول البعض عنه أنه وتنظيمه السياسي كانا مرتبطان بأجهزة مخابرات.

ولد إياد علاوي في عام 1945 لعائلة شيعية شهيرة تعمل بالتجارة. وتخرج من كلية الطب من جامعة بغداد، ثم حصل على درجة الماجستير والدكتوراة في الطب من جامعة لندن عام 1979.

التحق علاوي بحزب البعث في شبابه وكان التنظيم وقتها سريا، لكنه بدأ نشاطه المعارض للنظام السابق عام 1971 عند مغادرته العراق الى بيروت التي تركها الى لندن لمواصلة دراسته .

وقد أصيب علاوي بجروح خطيرة إثر تعرضه لمحاولة اغتيال أثناء إقامته في بريطانيا عام 1978، ويعتقد أن أوامر تنفيذ المحاولة قد صدرت عن صدام حسين نفسه.

نشاط سياسي

وكان علاوي من المؤسسين لحركة الوفاق الوطني وهي الحركة التي اشتهرت بسعيها لاستمالة المنشقين من البعثيين السابقين سواء في الجيش أو في الأجهزة الأمنية.

وقد أيدت الحركة منذ ظهورها في عام 1991، بدعم من أجهزة المخابرات الأمريكية والبريطانية، فكرة تدبير انقلاب من داخل الجيش للإطاحة بحكم صدام حسين، لكن معظم المحاولات التي قامت بها الحركة انتهت بنتائج كارثية.

ويقول المراقبون إن علاوي تربطه علاقات وثيقة بكل من واشنطن ولندن بالإضافة إلى علاقات وثيقة مع كل من السعودية والكويت.

وقد عارض علاوي، الذي كان عضوا في لجنة مجلس الحكم الرئاسية، بصورة علنية، حل الجيش وإقصاء البعثيين السابقين عن وظائفهم في الدوائر الحكومية.

وانصب عمله في مجلس الحكم الانتقالي على رئاسة اللجنة الأمنية والتي كان من مسؤولياتها تشكيل جيش عراقي جديد وبناء أجهزة أمن واستخبارات.

وتولى رئاسة الحكومة لفترة قصيرة بين 2004 و2005 ثم تولى منصب نائب رئيس الجمهورية في عام 2014 وهو المنصب الذي ألغي في العام التالي ليعود بحكم محكمة في عام 2016.

ومن المعروف عن علاوي تحذيره من تزايد النفوذ الإيراني في العراق.

انتقد علاوي رئيس الوزراء السابق نوري المالكي قائلا إنه "يتصرف مثل (الرئيس العراقي السابق) صدام حسين، بمحاولته قمع المعارضة".

وكان علاوي قد أيد رئيس الوزراء حيدر العبادي في الانتخابات السابقة وهو يخوض الانتخابات الحالية عبر ائتلاف الوطنية الذي يضم 26 كيانا سياسيا، بينها قوى سنية بارزة، أبرزها الأحزاب التي يتزعمها رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، ورئيس الكتلة العربية في البرلمان صالح المطلك.

ويتزعم الجبوري حزب التجمع المدني للإصلاح، في حين يتزعم المطلك الجبهة العربية للحوار، ويتزعم علاوي حزب الوفاق الوطني العراقي.