حيدر العبادي زعيم ائتلاف النصر

العبادي مصدر الصورة Reuters

تخوض قائمة ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الانتخابات البرلمانية الحالية.

فمن هو حيدر العبادي؟

كان رئيس الجمهورية العراقية فؤاد معصوم قد كلف النائب الأول لرئيس مجلس النواب حيدر العبادي في أغطس /آب 2014 بتشكيل الحكومة العراقية خلفا لرئيس الوزراء نوري المالكي.

وكان التحالف الوطني (الذي انضوت تحته الكتل الشيعية في البرلمان) أعلن رسميا ترشيح العبادي لمنصب رئيس الوزراء .

العبادي: استفتاء إقليم كردستان تهديد للمنطقة

وشغل العبادي إلى جانب موقعه في مجلس النواب، منصب مسؤول المكتب السياسي في حزب الدعوة الإسلامية والمتحدث الرسمي باسمه.

وقد تولى العبادي هذا المنصب في الحزب خلفا لإبراهيم الجعفري، الذي تسببت أزمة إبعاده عن منصب رئيس الوزراء وترشيح نوري المالكي خلفا له، في انشقاق حزب الدعوة وتشكيل الجعفري لتنظيم سياسي جديد سماه تيار الإصلاح الوطني.

وتدرج العبادي في المناصب داخل قيادة حزب الدعوة منذ انتمائه إليه 1967 وهو بعمر 15 عاما حسب سيرته الشخصية في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

واصبح العبادي في 1979 عضو القيادة التنفيذية لحزب الدعوة الإسلامية ، وكان مسؤولا عن تنظيماته في بريطانيا عام 1977.

والعبادي حاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من الجامعة التكنولوجية في بغداد، وشهادة الدكتوراة في الهندسة الإلكترونية من جامعة مانشستر عام 1980.

العودة

عاد العبادي إلى العراق بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، وانتخب 2006 عضوا في مجلس النواب عن مدينة بغداد.

في عام 2003 تولى العبادي منصب وزيرالاتصالات في الحكومة العراقية المؤقته إبان فترة حكم مجلس الحكم الانتقالي في العراق.

كما تولى منصب رئيس لجنة الإستثمار والإعمار في مجلس النواب، كما أصبح في عام 2005 مستشارا لرئيس الوزراء وتولى عدد من الملفات مثل المنسق العام لمدينة تلعفر، ومهمة التنسيق مع الأمم المتحدة في شؤون المهجرين العراقيين.

دخل اسم العبادي فجأة كمرشح لرئاسة الوزراء اثر رفض الكتل السياسية منح فترة ثالثة لرئيس الوزراء المنتهية ولايته المالكي.

تنظيم الدولة

وفي ديسمبر/كانون أول الماضي أعلن العبادي انتهاء وجود تنظيم الدولة في العراق عقب نجاح القوات العراقية في استعادة السيطرة على كل المناطق المناطق التي سيطر عليها التنظيم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption العبادي اكد ان القوات العراقية لن تدخل الاراضي السورية لملاحقة عناصر "الدولة الاسلامية"

وكان العبادي صرح في أبريل/نيسان بأن "العراق سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف أمن البلاد"، في إشارة إلى التنظيم الذي كان يسيطر على نحو ثلث العراق قبل ثلاث سنوات.

العبادي يحذر أكراد العراق من "اللعب بالنار"

وكان العبادي قد رفض استفتاء استقلال اقليم كردستان العراق واعتبره تهديدا للمنطقة.

وبعد تقدم قوات الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي باتجاه مدينة كركوك والمناطق المتنازع عليها مع الأكراد واستعادة السيطرة عليها دون قتال، بعد انسحاب قوات البيشمركة منها اعتبر أن الاستفتاء ونتائجه قد انتهت وأصبحت من الماضي.

والعبادي هو واحد من الساسة الشيعة المعتدلين وهو أكثر انفتاحا على الأقلية السنية في العراق، والكتلة التي يقودها من الكتل القليلة العابرة للطوائف والاعراق.