الممثل الأمريكي فال كيلمر ينفي مزاعم إصابته بالسرطان

Val Kilmer in 2013 مصدر الصورة Getty Images
Image caption كتب كيلمر في مشاركة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك : "أحب مايكل دوغلاس لكن معلوماته خطأ"

نفى الممثل الأمريكي فال كيلمر إصابته بالسرطان، في أعقاب مزاعم روجها الممثل مايكل دوغلاس خلال حديث سابق له.

وكتب كيلمر في مشاركة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك : "أحب مايكل دوغلاس لكن معلوماته خطأ".

وكان دوغلاس قد زعم خلال حديثه في لندن يوم الأحد أن كيلمر كان "يعالج" من سرطان الحنجرة، وهو نفس المرض الذي شخصه الأطباء لدوغلاس عام 2010.

وقال كيلمر إنه كان "يتعافي" من "ورم في اللسان" وهو "ليس مرض السرطان على الإطلاق".

وكتب كيلمر، البالغ من العمر 56 عاما : "المرة الأخيرة التي تحدثت فيها لدوغلاس كانت قبل نحو عامين، عندما سألته عن طبيب متخصص لتشخيص تورم في حلقي".

وأضاف :"انتهى بي الأمر مع فريق طبي من جامعة كاليفورنيا ولا توجد إصابة بالسرطان من أي نوع".

وفي أعقاب تعليقات دوغلاس، أفادت أنباء أنه (كيلمر) كان مترددا في تلقي العلاج نتيجة عقيدته بالعلم المسيحي.

مصدر الصورة PA
Image caption خلال حديثه في لندن يوم الأحد، زعم دوغلاس أن كيلمر كان "يعالج" من سرطان الحلق

ويعتقد الكثير من جماعة العلم المسيحي أن الأمراض يمكن علاجها بالصلاة، على الرغم من أن الكنيسة لا تمنع المتشددون من طلب المساعدة الطبية.

"صديق مخلص"

وقال كيلمر على فيسبوك : "المخاوف بشأن صحته" تزايدت نتيجة "نشر أنباء لا تستند للصحة".

وأضاف : "اعتقد بعض المعجبين بالخطأ أن صمتي بشأن قضايا شخصية يعني أنني لا أكترث بصحتي، بسبب اعتمادي على الصلاة والحب".

وقال : "كوني أتمتع بصحة جيدة واحترام أقراني وحب عائلتي وأصدقائي وزملائي وجمهوري يعد مصدرا روحيا كل يوم أشعر تجاههم بامتنان شديد."

ووصف كيلمر دوغلاس بأنه "صديق محبوب ومخلص"، مضيفا : "أنا متأكد أنه لا يقصد ضررا".

وقال الممثل إنه سيظهر قريبا في وقت لاحق هذا الشهر في فيلم بعنوان "سينما توين"، وهو فيلم يشارك فيه شخص واحد عن المؤلف مارك توين.

جاءت تعليقات كيلمر في أعقاب عدد من رسائل الفيسوبك العام الماضي طمأن فيها جمهوره على أنه "لم يعان من ورم خبيث أو عدوى من أي نوع".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة