المغربية ليلى سليماني تحصل على جائزة "غونكور" الأدبية الفرنسية

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان المغربي طاهر بين جلون واللبناني أمين معلوف قد حصلا على الجائزة سابقا

حصلت الكاتبة المغربية الاصل ليلى سليماني على جائزة "غونكور" الأدبية الفرنسية المرموقة عن روايتها التي تحمل عنوان "الأغنية الحلوة",

وتحكي الرواية قصة واقعية حدثت في نيويورك لمربية أطفال من الدومنيكان قتلت رضيعين كانا في رعايتها عام 2012.

وستخضع المربية للمحاكمة قريبا.

وحصلت الكاتبة ياسمينة رضى على جائزة "بابيلون" التي ينظر إليها على أنها "جائزة ترضية".

واشتهرت الكاتبة المذكورة بمسرحيتها التي تحمل عنوان "فن".

وكان قد حصل على جائزة "غونكور" من المؤلفين العرب الكاتب المغربي الطاهر بن جلون عام 1987 عن روايته "ليلة القدر" واللبناني أمين معلوف عام 1993 عن روايته "صخرة طانيوس".

وتعتبر الكاتبة المغربية المرأة رقم 12 االتي تحصل على الجائزة خلال 112 سنة من تاريخها.

وقد تحولت الرواية الفائزة إلى واحدة من أكثر الكتب مبيعا في فرنسا.

وقالت سليماني، وهي أم بدورها "إن فكرة أن تدفع لغرباء حتى يحبوا أطفالك بدلا منك هي فكرة ساحرة. تعيش الأمهات في خوف من ان يسرق الغرباء قلوب أطفالهن".

وقالت للصحفيين الذين تجمعوا أمام المطعم الذي أعلنت فيه الجائزة "من الصعب الحديث عن الأدب وسط هذا الجنون".

وأهدت سليماني الجائزة لواديها، خاصة لوالدها الذي رحل قبل 10 سنوات.

وبالرغم من أن القيمة المادية للجائزة لا تتجاوز 10 يورو، إلا أنه ستتسبب بزيادة كبيرة في مبيعات الكتاب.

مواضيع ذات صلة