نجوم الموسيقى يساندون هيلاري كلينتون عشية التصويت

مصدر الصورة Reuters
Image caption سبرينغستين يحيى حفلة لمساندة كلينتون

يساند نجوم الموسيقى مثل بروس سبرينغستين وبيونسيه ومادونا هيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي للرئاسة الأمريكية في الوقت الذي تتأهب فيه الولايات المتحدة لانتخاب رئيس جديد، مضيفين قوة نجوم الصف الأول لدفع المقترعين على التصويت.

وأحيى سبرينغستين، أحد أبرز نجوم الروك جذبا في الحفلات، حفلة عشية بدء الانتخابات في فيلادلفيا، حيث أثنى على كلينتون لـ"رؤيتها لأمريكا حيث لكل فرد دور".

وقال سبرينغستين مخاطبا 40,000 في قاعة الاستقلال "فلنؤد واجبنا، حتى نستطيع أن ننظر إلى الوراء، إلى عام 2016 ونقول إننا ساندنا هيلاري كلينتون، في الجانب الصحيح من التاريخ."

مصدر الصورة EPA
Image caption ليدي غاغا وبون جوفي من مساندي هيلاري كلينتون

واتهم سبرينغستين، الذي يناصر الطبقة العاملة في أغانيه، لكنه تجنب الانخراط في السياسة حتى عام 2004، دونالد ترامب، مرشح الحزب الجمهوري، بمنحه "الأولوية لمصالحه الشخصية، وذاته قبل الديمقراطية الأمريكية نفسها."

وكان الحشد من أكبر الحشود المساندة لكلينتون في ترشيحها للرئاسة.

وكان مع سبرينغستين نجم موسيقى الروك بون جوفي، والرئيس باراك أوباما، والسيدة الأولى، ميشيل.

مصدر الصورة Reuters
Image caption نجمة الموسيقى بيونسيه غنت مساندة لكلينتون

ورافق بون جوفي بعد ذلك كلينتون في الطائرة إلى ولاية نورث كارولينا، لإحياء حفلة مع ليدي غاغا، التي دعت الجماهير إلى التحلي بالكياسة بعد أحد أكثر الانتخابات انقساما في الذاكرة الأمريكية.

وقالت ليدي غاغا وسط تهليل جمهور الحضور من الشباب "أعرف أنه من المهم أن ننشر هذه الرسالة، ألا وهي أننا لا نحتاج إلى كراهية أتباعه."

أما مادونا فقد ألهبت مشاعر أنصار كلينتون في نيويورك بإطلاقها حفلة مفاجئة في الهواء، وهي تعزف على الغيتار أغانيها المشهورة، ومن أبرزها "عبر عن نفسك".

مصدر الصورة Reuters
Image caption نجم الروك الأمريكي تيد نوجينت يساند ترامب

وقالت مادونا، التي كانت تضع على رأسها قبعة بألوان العلم الأمريكي: "بالنسبة إلى، فإننا مازلنا نعيش في بلد تزداد فيها مشاعر وطنية عدائية للآخرين، وكاره للنساء، ولهذا يجب أن تكون هيلاري كلينتون رئيسة."

وأشارت مادونا إلى الفزع إذا ما فاز ترامب بالرئاسة، وسألت الجمهور في ميدان واشنطن: "هل نريد أن نكون مثار سخرية الكون كله؟"

وبينما يميل نجوم الموسيقى إلى اليسار، فإن الميل نحو كلينتون بدا غير مسبوق في الانتخابات، وقاطع نجوم الموسيقى تقريبا ترامب.

وقد قضى ترامب آخر أيام حملته وهو يندد بنجمة موسيقى البوب بيونسيه، وزوجها نجم الراب جاي زد، اللذين غنيا لكلينتون في ولاية أوهايو الجمعة.

لكن ترامب ادعى أنه اجتذب عددا أكبر من الجماهير.

وبالرغم من مقاطعة نجوم الموسيقى لترامب، فإن أحد الموسيقيين القلائل الذين يساندونه، وهو نجم الروك تيد نوجينت، غنى له في حشد من الحضور في ميشيغان.

وقال نوجينت، الذي دعا من قبل إلى موت كلينتون وأوباما، "لقد سيطرت على ولايتكم الزرقاء هنا"، مشيرا إلى اللون الأزرق المرتبط بالحزب الديمقراطي.

وعاد نوجينت، الذي يشجع بحماس الحق في حيازة السلاح، إلى المنصة ليقدم ترامب يوم الاثنين، مكرسا تعليقاته للسخرية من النشطاء الذين ينادون بحقوق الحيوانات.

ولا يزال هناك بعض المشاهير من النجوم في هوليوود يؤيد ترامب، ممن كان يستضيفهم في برنامج تلفزيوني، ومن بين هؤلاء كلينت استوود.

المزيد حول هذه القصة