إعادة فتح مسرح باتاكلان بعد مرور عام على هجمات باريس الدامية

مصدر الصورة Reuters
Image caption ستينغ وسيتبرع بإيرادات الحفل لجمعيتين خيريتين تعنيان بالناجين من هجمات باريس

فتح مسرح باتاكلان في باريس أبوابه للجمهور بحفل للمغني ستينغ، بعد عام من الهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، وأسفر عن مقتل 89 شخصا.

وطلب المغني البريطاني من الجمهور الحاضر ، وفيه ناجون من الهجمات، أن يحتفوا بالحياة إكراما للقتلى، الذين قضوا في هجمات منسقة استهدفت عدة معالم في المدينة، من بينها مسرح باتاكلان، عام 2015 وقتل فيها مجتمعة 130 شخصا.

وسيتبرع ستينغ بإيرادات الحفل، الذي أقيم عشية الذكرى الأولى للأحداث إلى منظمتين خيريتين تعنيان بالناجين من الهجمات.

وقد تم ترميم المسرح بالكامل بعد إغلاقه العام الماضي، منذ تعرضه لهجوم مسلحين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية، استهدفوا مواقع أخرى في العاصمة الفرنسية، يوم الجمعة 13 نوفمبر/ تشرين الثاني، من بينها ملعب فرنسا الدولي، وعدد من المطاعم كانت تعج بمرتاديها، في تلك الليلة.

وستقام حفلات ومهرجانات أخرى ترحما على أرواح قتلى هجمات باريس.

تمديد حالة الطوارئ

وقال رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، لبي بي سي إن بلاده ستمدد حالة الطوارئ، التي أعلنتها عقب هجمات باريس العام الماضي، مضيفا أن المطلوب من فرنسا حماية ديمقراطيتها وهي مقبلة على الانتخابات الرئاسية.

وسيغلق المسرح يوم الأحد، ذكرى هجمات باريس، ليتم تدشين نصب تذكاري إكراما للضحايا، على أن يعاد فتحه الأربعاء لتنظيم حفلات مغنين مشهورين على غرار البريطاني، بيت دوهارتي، والسنغالي، يوسو اندور، وأسطورة الستينات البريطانية مارياني فيثفول.

المزيد حول هذه القصة