تخفيف حكم حبس كاتبة مصرية أدينت بازدراء الأديان

دار القضاء العالي في مصر مصدر الصورة Reuters
Image caption أُدينت ناعوت بازدراء الأديان وقضت محكمة في يناير/كانون الثاني الماضي بحبسها لمدة ثلاثة أعوام

خففت محكمة مصرية الحكم على الكاتبة فاطمة ناعوت، التي أدينت بازدراء الأديان، إلى الحبس 6 أشهر مع إيقاف التنفيذ بدلا من 3 أعوام.

وتغيبت ناعوت عن حضور جلسة المحاكمة.

وقال محامي ناعوت إن "التدوينة محل الواقعة تحتوى على جمل مجازية واستعارات مكنية قد تُفهم بشكل مختلف عن ما تنتويه الكاتبة".

وكانت محكمة جنح السيدة زينب قد حكمت غيابيا في يناير/كانون الثاني الماضي بحبس ناعوت 3 أعوام وتغريمها 20 ألف جنيه مصري (نحو 1150 دولارا أمريكيا). وأيدت محكمة استئناف الحكم في مارس/آذار.

وكانت ناعوت قد نشرت عبر صفحتها على موقع فيسبوك تدوينة بالتزامن مع عيد الأضحي في أكتوبر / تشرين الأول 2014 لتصف شعائر الأضحية بأنها "مذبحة سنوية تتكرر بسبب كابوس باغت أحد الصالحين بشأن ولده الصالح".

وقالت في تصريح لبي بي سي آنذاك إن "اعتراضي على طريقة الذبح وإغراق الشوارع بالدماء بصورة غير كريمة، وليس على شعيرة الأضحية نفسها".

يذكر أن السلطات المصرية أفرجت الأسبوع الماضي عن المذيع التليفزيوني إسلام البحيري، الذي كان يقضي عقوبة السجن لمدة عام بعد إدانته بازدراء الدين الإسلامي، وذلك ضمن قرار عفو رئاسي شمل 88 سجينا.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة