هال تحصل على لقب "عاصمة الثقافة البريطانية"

عروض ضوئية في مدينة هال البريطانية مصدر الصورة PA
Image caption فاقت العروض الضوئية والالعاب النارية في حجمها وجاذبيتها للجمهور عروض الألعاب النارية التي شهدتها احتفالات لندن عشية العام الجديد

تجمع حوالي 60 ألف شخص في مدينة هال البريطانية لمشاهدة عرض للألعاب النارية وعروض ضوئية أخرى احتفالا ببداية العام الذي اختيرت فيه المدينة كعاصمة ثقافية للبلاد.

وقال منظمو هذا الحدث العام أن عشرات الآلاف شاهدوا تلك العروض عبر شاشات التلفزيون في شمال وجنوب البلاد يوم الأحد الماضي.

وتجمعت حشود المشاهدين في ميدان الملكة فيكتوريا لمشاهدة عروض فيديو ضوئية على جدران مبنى الحكومة في مدينة هال من جميع الاتجاهات.

وتناولت العروض تاريخ المدينة تفصيلا؛ من الحروب وحتى الانتصارات الرياضية التي شهدتها هال.

وتأخر بدء إطلاق عروض الألعاب النارية حوالي خمس دقائق، إذ كان من المقرر أن يبدأ الساعة 08:17 مساء بتوقيت المدينة.

وقال الفريق المنظم للحدث، الذي انطلق تحت عنوان "هال مدينة الثقافة، إن التأخير جاء لإتاحة المزيد من الفرص لحاملي التذاكر للانضمام إلى الباقين إلى المرسى لمشاهدة الألعاب النارية.

مصدر الصورة PA
Image caption استخدم منظمو الحدث الكبير في هال أكثر من 15 ألف مقذوف من الألعاب النارية

ورأى البعض أن عرض الألعاب النارية في هال فاق في حجمه وتنظيمه عرض الألعاب النارية الذي شهدته العاصمة لندن عشية السنة الجديدة.

واستخدم المنظمون حوالي 15 ألف مقذوف ألعاب نارية أُطلقت مصحوبة بمقطوعة موسيقية من أشهر ما أنتجته المدينة في تاريخها.

وهال هي المدينة الثانية في بريطانيا التي تحصل على لقب العاصمة الثقافية بعد حصول مدينة لوندنيري الأيرلندية الشمالية على اللقب في 2013.

وقال بعض من حضروا العروض لبي بي سي إن جميع الحضور كانون مستمتعون بهذه الأمسية.

وقال مارتن غرين، الرئيس التنفيذي لمبادرة مدينة الثقافة إنه "إحساس رائع أن تكون جزء من اللعبة، خاصة وقت التخطيط، لكنك تحب أكثر تلك اللحظة التي يبدأ فيها العرض."

مصدر الصورة PA
Image caption استعرض الاحتفال بحصول هال على لقب "عاصمة الثقافة البريطانية" تاريخ المدينة كاملا

وأضاف: "أعرف الفريق الذي نظم هذا الحدث جيدا، وأعرف كيف بذلوا جهودا مضنية، كما خطط مجلس المدينة جيدا حتى يساعدنا على إطلاق العرض."

وأكد أنه "إحساس رائع عندما تُرفع الستار"

وكانت هناك ردود أفعال قوية لما شهدته هال على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إذ كتب آندي مور، نجم الركبي البريطاني، تغريدة على حسابه على تويتر، قائلا: "لابد أنه حدث سبب إزعاجا لكل من يكرهون مدينة هال، إنكم يا شباب غارقون في الإيجابية حيال عام 2017."

وقالت نانسي برتويسل، المعروفة بفوزها بجوائز برنامج "ذي غريت بريتيش بايك أوف"، في تغريدة لها على تويتر: "ها أنا ذا عدت إلى الوطن لأشاهد عروضا رائعة للألعاب النارية من على ضفة غوكسهيل. أشعر بالفخر لأني وُلدت وترعرعت في هال."

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة