شباك التذاكر الأمريكي في 2016 يحطم الرقم القياسي للعام السابق

مصدر الصورة AP
Image caption حقق فيلم "البحث عن دُوري" 486.3 مليون دولار شباك تذاكر أمريكا الشمالية في 2016

تجاوزت عوائد بيع تذاكر السينما في الولايات المتحدة وكندا 11.4 مليار دولار خلال عام 2016، لتحطم بذلك الرقم القياسي المُسجّل في 2015 والذي بلغ 11.1 مليار دولار.

ويرجع الفضل في كثير من العوائد في أمريكا الشمالية إلى شركة والت ديزني، التي أنتجت أفلاما حظيت بإقبال جماهيري، مثل: "البحث عن دُوري"Finding Dory، و"المتمردة: قصة من حرب النجوم" Rogue One: A Star Wars Story.

ومن الإصدارات الأخرى لشركة ديزني فيلم "كابتن أمريكا: حرب أهلية" Captain America: Civil War، وهو ثالث أعلى الأفلام الأمريكية ربحا في عام 2016.

وبحسب مجلة "فاريتي"، المتخصصة في مجال الترفيه، فإن تحطيم الرقم القياسي للعوائد جاء بسبب "التذاكر الأغلى سعرا".

وتكهنت المجلة بأنه عند إحصاء عدد رواد دور العرض فإن العدد سيكون ثابتا بصفة أساسية منذ 2015.

وأصبح فيلم كابتن أمريكا أعلى الأفلام ربحا على مستوى العالم في 2016، إذ حقق 1.15 مليار دولار.

أما البحث عن دُوري، فقد أصبح أول فيلم للرسوم المتحركة يتصدر قائمة أعلى الأفلام ربحا في الولايات المتحدة وكندا منذ الجزء الثالث من سلسلة "قصة لعبة" Toy Story، الذي أنتجته شركة بيكسار واعتلى القائمة في عام 2010.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة