الآثار المصرية تنتشل الجزء الثاني من تمثال فرعوني مكتشف شرقي القاهرة يصل وزنه إلى 7 أطنان

عملية انتشال الجزء الثاني من التمثال مصدر الصورة Ministry of Antiquities
Image caption استخدم الخبراء رافعة إلى جانب عشرات العمال لرفع جزء التمثال الذي يصل وزنه إلى سبعة أطنان

انتشلت بعثة أثرية مصرية ألمانية الجزء الثاني من التمثال الذي عثرت عليه في حي المطرية شرقي العاصمة المصرية القاهرة في محيط بقايا معبد الملك رمسيس الثاني الذي بناه في رحاب معابد الشمس بمدينة أون القديمة.

وكان التمثال، وهو مصنوع من حجر الكوارتزيت، قد عثر عليه في جزئين على عمق مترين من سطح الأرض غارقا في المياه الجوفية، واستخدم الخبراء رافعة إلى جانب عشرات العمال لرفع جزء التمثال الذي يصل وزنه إلى سبعة أطنان على أمل تجميعه بالرأس العملاقة التي انتشلت من نفس الموقع الأسبوع الماضي.

وقالت البعثة المصرية إن الكشف جاء بعد جهد مستمر في المنطقة الأثرية استمر أكثر من عشر سنوات، واصفة الكشف بأنه الأهم وخير دليل على قيمة مدينة هليوبليس القديمة التى كانت تمثل العاصمة الدينية لمصر في ذلك الوقت.

ويعتقد خبراء أن التمثال يعود إلى شخص الملك رمسيس الثاني، أحد أبرز القادة في تاريخ العالم القديم، وأعظم ملوك مصر القديمة والذي امتدت فترة حكمه للبلاد أكثر من ستين عاما.

مصدر الصورة Ministry of Antiquities
Image caption قال ديترش راو، رئيس البعثة الألمانية، إن جميع الآثار والتماثيل المكتشفة في منطقة المطرية عثر عليها في أجزاء غير كاملة

وكان الجزء الأول من التمثال قد انتشل في الأسبوع الماضي وهو عبارة عن جزء من التاج الملكي والأذن اليمنى وجزء من العين اليمنى ويزن نحو ثلاثة أطنان.

وأكد ديترش راو، رئيس البعثة الألمانية، في بيان أصدرته وزارة الآثار المصرية أن جميع الآثار والتماثيل المكتشفة في منطقة المطرية عثر عليها في أجزاء غير كاملة نظرا لتعرض المدينة خلال العصور اليونانية الرومانية وبداية العصور القبطية إلى تدمير شديد، مضيفا أن العديد من المسلات و التماثيل فيها نُقلت إلي مدينة الإسكندرية ومنها إلي أوروبا، فضلا عن استخدام أحجار مبانيها في العصور الإسلامية في بناء القاهرة التاريخية.

وتعتزم وزارة الآثار المصرية نقل الأجزاء المكتشفة إلى المتحف المصري لإجراء أعمال الترميم وإعادة تجميعه لدراسة مدى إمكانية نقله إلى المتحف المصري الكبير ليكون ضمن سيناريو العرض المتحفي والذي من المتوقع افتتاحه جزئيا خلال عام 2018.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة