طالبة في جنوب أفريقيا تحصل على قرض بقيمة مليون دولار عن طريق الخطأ

أوراق نقدية من فئات مختلفة للعملة جنوب أفريقية مصدر الصورة Alamy
Image caption اتهمت الطالبة بإنفاق جزء من القرض لتحظى بـ "نمط حياة مترف"

تقوم جامعة والتر سيسولو في جنوب أفريقيا بالتحقيق في ملابسات منح طالبة في الجامعة قرضاً بقيمة 14 مليون راند، أي ما يعادل مليون دولار أمريكي، بطريق الخطأ.

وقد انتشر خبر الخطأ الذي حصل مع تلك الطالبة التي لم يذكر اسمها، بعد أن تم تناقل صورة تُظهر رصيد الطالبة البنكي، على نطاق واسع.

وذكرت صحيفة تايمز لايف الجنوب أفريقية أن متحدثة باسم جامعة والتر سيسولو اتهمت الطالبة بإنفاق جزء من القرض لتحظى بـ "نمط حياة مترف".

لكن الطالبة قالت إنها أبلغت عن الخطأ عندما أدركت حدوثه، ونقل عنها قولها إنها أعادت النقود للجهة المعنية.

"مسؤولية قانونية تقع على عاتق الطالبة"

لكن الجامعة تصر على أن تتحمل الطالبة "المسؤولية عن كل سنت" وتطالبها بإعادة المبلغ كاملاً، وفقاً لما نقلته صحيفة نيوز 24 عن يونيلا توكوايو المتحدثة باسم الجامعة.

ويحصل طلبة جنوب أفريقيا على قروض لتغطية تكاليف شراء الكتب المدرسية وتكاليف السكن والطعام من خلال برنامج المعونة المالية الوطني للطلبة، ومن المفترض أن يعيد الطلاب هذه الأموال بعد تخرجهم من الجامعة.

نظرياً، يمكن للطالب الإنفاق من هذا القرض فقط باستخدام بطاقة خاصة وفي محال تجارية محددة.

وقد حمّل برنامج المعونة المالية الوطني للطلبة، المسؤولية عن الخطأ لجامعة والتر سيسولو، وقال في بيان في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إنه يدفع كل قروض الطلبة للجامعة، التي تقوم بدورها بدفع القروض للطلبة.

وأضاف "عندما يحدث خطأ في هذه العملية، فالجامعة هي التي تتحمل المسؤولة عن الخطأ".

المزيد حول هذه القصة