دمشق تعرض تمثالا أثريا من تدمر بعد ترميمه

عرض تمثال أسد اللات في دمشق بعد ترميمه مصدر الصورة Getty Images
Image caption عرض تمثال أسد اللات في دمشق بعد ترميمه

عرضت دمشق تمثالا أثريا يعود تاريخه لألفي عام بعد ترميمه إثر تعرضه لأضرار بالغة خلال سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان تمثال أسد اللات ضمن القطع الأثرية التي دمرها التنظيم في مدينة تدمر. ويبلغ وزن التمثال 15 طنا وقد دمره التنظيم في عام 2015 بعدما دخلوا المدينة لأول مرة.

ونقل التمثال إلى العاصمة دمشق بعدما سيطرت القوات الحكومية على تدمر في مارس/ آذار 2016.

وقال عالم الآثار البولندي بارتوش ماركوفسكي الذي قضى شهرين في ترميم التمثال إنه "فريد من نوعه ولا يوجد تمثال شبيهه له في تدمر بأكملها".

وأضاف ماركوفسكي "التمثال هو عبارة عن رمز عالمي لمدينة تدمر، وكان يستقبل زوار المتحف لأنه وضع على بوابته، وما من سائح زار المتحف إلا وأخذ صورة معه".

ومولت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) أعمال ترميم تمثال أسد اللات.

واكتشف علماء آثار بولنديون هذا التمثال في تدمر عام 1977، وكان يبلغ طوله 345 سنتمترا.

وقال المدير العام للآثار والمتاحف في سوريا محمود حمّود إن "التمثال سيعرض في المتحف الوطني في دمشق في الوقت الراهن، إلا أنه قد ينقل إلى مكانه في تدمر في مرحلة لاحقة".

وشهدت تدمر أيضا، تدمير لقوس النصر الشهير على أيدي عناصر التنظيم.

مصدر الصورة EPA
Image caption عالم الآثار البولندي بارتوسوتش ماركوفسكي عمل لمدة شهرين على ترميم تمثال أسد اللات

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة