الممثلة أنابيلا شورا تتهم هارفي واينستين باغتصابها في شقتها

أنابيلا شورا مصدر الصورة Getty Images
Image caption تزعم الممثلة شورا أن واينستين اغتصبها في شقتها في نيويورك

اتهمت الممثلة الإيطالية-الأمريكية، أنابيلا شورا، نجمة المسلسل التلفزيوني الأمريكي "ذي سوبرانوس"، المنتج السينمائي هارفي واينستين باغتصابها.

وقالت في مقابلة مع صحيفة ذي نيويوركر إن واينستين اقتحم شقتها في نيويورك واعتدى عليها في عام 1992.

وزعمت أنه تحرش بها جنسيا أيضا في السنوات اللاحقة.

وقالت الممثلة داريل هانا في مقال كتبته أن واينستين قد تحرش بها أيضا.

وشددت متحدثة باسم المنتج السينمائي الهوليوودي على أنه ينفي مزاعم قيامه بأي ممارسات جنسية من دون إتفاق مسبق.

ويوم الخميس الماضي، اتهمت ممثلة أخرى هي ناتاسيا مالثي المنتج السينمائي باغتصابها في غرفة فندق في لندن عام 2008.

واتهم أكثر من 50 امرأة واينستين بعدد من الاتهامات تتراوح من الاغتصاب إلى التحرش الجنسي.

"أشعر بالعار مما حدث"

وقالت شورا للصحيفة إن الاعتداء عليها وقع في عام 1992 بعد أن صورت فيلم "الليلة التي لن نلتقي فيها" الذي انتجه واينستين.

وأضافت أن المنتج دخل بالقوة إلى شقتها في نيويورك بينما كانت تستعد للنوم بعد أن أوصلها في اعقاب عشاء مع مجموعة أشخاص.

وأوضحت أن واينستين دفع باب الشقة بعد أن فتحته، ورفض المغادرة عندما طلبت منه ذلك، قبل أن يدفعها إلى السرير ويغتصبها.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الممثلة مالثي في مؤتمر صحفي مع المحامية غلوريا ألريد التي تترافع عن عدد من النساء اللواتي يتهمن واينستين بالتحرش

وقالت "حاولت مقاومته ولكن لم تكن لدي القوة الكافية".

وأضافت "مثل كل أولئك النساء، كنت أشعر بالعار مما حدث. لقد قاتلت وقاتلت ولكنني ما زلت اتساءل لماذا فتحت الباب؟ شعرت بالتقزز".

وقالت الممثلة إنها لم تخبر الشرطة بالحادث، لكنها زعمت أن حياتها المهنية قد تأثرت بعدها ولم تعد إلى العمل إلا في عام 1995.

لقد ظللت أتلقى ذلك الرد السلبي 'سمعنا أنك تعانين من مصاعب أو سمعنا هذا أو ذاك' أعتقد أن تلك كانت ماكينة هارفي".

وأضافت أن المنتج ظل يلاحقها في حوادث عدة لاحقة، وقد دخل مرة إلى غرفتها في الفندق في مهرجان كان في عام 1997 وهو يرتدي لباسا داخليا فقط.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption اتهمت الممثلة روز مغاوين المنتج السينمائي باغتصابها أيضا

وقد تقدمت الممثلة داريل هانا، التي اشتهرت بسلسلة أفلام "كيل بيل" التي انتجها واينستين، بمزاعم تحرش جديدة ضده.

وقالت إن واينستين فرض نفسه عليها في غرفتها في الفندق عندما كانا يعملان في الحملة الدعائية لسلسة الأفلام.

وقد كتب هذه السلسلة السينمائية وأخرجها كوانتين تارانتينو الذي أقر أن لديه بعض المعرفة السابقة عن سلوك واينستين.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تقول الممثلة داريل هانا أن واينستين طلب منها التعري

وقالت هانا إن المنتج طلب في إحدى المناسبات أن يلمسها ثم طلب منها أن تتعرى.

ومنذ بدء مزاعم التحرش الجنسي ضد واينستين مطلع أكتوبر/تشرين الأول، انخرط واينستين في برنامج إعادة تأهيل جنسي، لكنه ظل "ينفي كليا" أي مزاعم عن قيامه بممارسة الجنس من دون اتفاق.

المزيد حول هذه القصة