صدمة في الأوساط الفنية بسبب وفاة الدي جي السويدي افيتشي المفاجئة

أفيتشي مصدر الصورة Reuters

قدم الكثير من المطربين والموسيقيين العالميين تعازيهم في وفاة المنتج الموسيقي والدي جي السويدي الشهير افيتشي، الذي مات بشكل مفاجئ في العاصمة العمانية مسقط عن عمر 28 عاما.

ولم يعرف بعد سبب وفاة أفيتشي، لكنه كان قد أعلن قبل عامين اعتزاله بسبب مشاكل صحية.

وقالت المطربة البريطانية الشابة ريتا أورا، التي تعاونت مؤخرًا مع أفيتشي في أغنيتها "لونلي تُغيذر"، إن نبأ الوفاة صدمها لدرجة كبيرة باتت بعدها عاجزة عن النقط بأي كلمة.

كما كتب المنتج الموسيقي والدي جي الأمريكي الشهير ديبلو على موقع التواصل الاجتماعي انستغرام أن موسيقى أفيتشي "ستعيش للأبد"، وأنه كان مثالا يحتذى للمنتجين الموسيقيين.

واستهلت مقدمة البرامج في راديو بي بي سي 1، آني ماك، برنامجها المسائي يوم الجمعة بتقديم التعازي بوفاة أفيتشي، وقالت إن فقدانه يشكل "خسارة مروعة لموسيقى الرقص" مضيفة أن نبأ وفاته كان مدمرا ومزعجا للغاية.

مصدر الصورة Getty Images

ومن المعروف أن الشاب كان يعاني من التهاب البنكرياس، الذي يُعتقد أنه ناجم عن تناول المشروبات الكحولية بكثرة.

وقال أفيتشي في إحدى مقابلاته "أصبح الشرب أمرا روتينيا بالنسبة لي، ولكن من المستحيل مواصلة الجولات الموسيقي والاستمرار في الشرب في نفس الوقت، لأن ذلك سيدمرك".

ويقال إن أفيتشي، نجم موسيقى الرقص الإلكترونية التي يشار إليها اختصارا بـ "أي دي إم " كان يجني 250 ألف دولار أمريكي في الليلة الواحدة خلال جولاته الموسيقية حول العالم، بعد شهرة واسعة حققها بحلول عام 2011.

و حقق أفيتشي، واسمه الحقيقي "تيم بيرغلينغ" خلال مسيرته الفنية 11 مليار مشاركة لموسيقاه على موقع الموسيقى العالمي سبوتيفاي، وكان أول دي جي لموسيقى الرقص الالكتروني يقوم بجولة في جميع أنحاء العالم.

كما رُشح أفيتشي لجائزتي غرامي، ولديه تسع قطع موسيقية احتلت مراتب ضمن قائمة أفضل 10 أغاني في المملكة المتحدة، بما في ذلك قطعتان احتلتا المركز الأول في القائمة.

المزيد حول هذه القصة