أسقف يعتذر للمغنية أريانا غراندي بعد اتهامه بـ"التحرش بها" في جنازة أريثا فرانكلين

Ariana Grande at Aretha Franklin's funeral مصدر الصورة Getty Images

اعتذر الأسقف الذي أدار مراسم حفل وداع أيقونة السول أريثا فرانكلين للمغنية أريانا غراندي بعد اتهامات له بـ"التحرش بها" أثناء وقوفهما جنبا إلى جنب على المنصة.

وكان موسيقيون وأفراد العائلة والأصدقاء ومحبون لأسطورة موسيقى السول قد ودعوها في جنازة ضخمة في مدينة ديترويت بولاية ميشيغان الأمريكية يوم الجمعة.

وأظهرت صور الأسقف تشارلز إليز الثالث ممسكا بالجزء العلوي من خصر أريانا غراندي، وتبدو أصابعه وهي تضغط على جزء من صدر المغنية ذات الـ 25 عاما.

وقال الأسقف لوكالة الأسوشيتد برس: "لن يكون في نيتي أبدا أن ألمس صدر أي امرأة. قد أكون قد تجاوزت الحد، ربما كنت ودودا جدا وتعاملت بألفة (معها)".

وأضاف: "لكن مجددا، أقدم اعتذاري".

كما قال الأسقف إنه قد عانق كل الفنانيين، رجالا ونساء، خلال مراسم تشييع "ملكة السول".

لكن عددا من المشاهدين نشروا صورا من الحفل عندما بدأت أريانا غراندي بغناء واحدة من أغاني أريثا فرانكلين الشهيرة.

وقال كثير منهم إنهم شعروا أن الأسقف وضع يده على نحو غير لائق على الجزء العلوي من جسد المغنية الشابة عندما كان يكلمها، وقالوا إنها بدت غير مرتاحة عند لمسه لها.

وأعاد البعض نشر تغريدة قديمة للمغنية أريانا غراندي تعود لنهاية العام 2016، كتبت فيها: "إنه خيار المرأة. إنها أجسادنا، ثيابنا، موسيقانا، شخصياتنا.. مثيرة ومضحكة. إنها ليست دعوة مفتوحة (للاقتراب منا)".

وقال الأسقف لوكالة الأسوشيتد برس: "أعتذر بصدق، وبصفتي الشخصية، لأريانا ولمعجبيها ولكل الجالية الهسبانك (الأمريكية من أصول لاتينية)"، مضيفا: "عندما توجد في برنامج مدته 9 ساعات، تحاول أن تبقيه حيا، تحاول أن تدخل بعض النكات هنا وهناك".

كما قال: "لقد صافحت الجميع وعانقتهم.. الحب هو عماد كنيستنا"، وأوضح: "آخر ما أردته هو تشتييت الانتباه في هذا اليوم، نحن اليوم من أجل أريثا فرانكلين".

مصدر الصورة Paul Sancya-Pool/Getty Images
Image caption من جنازة أيقونة الغناء أريثا فرانكلين

في هذه الأثناء، انتقد بعض مستخدي وسائل التواصل الاجتماعي المغنية لارتدائها "فستانا قصيرا جدا" أثناء وجودها داخل كنيسة، في حين رد آخرون بأن التركيز على المغنية بدلا من الأسقف ينم عن "كره للنساء".

وقالوا إن ما فعله الأسقف بحاجة لانتباه أكبر؛ حيث كتبت إحداهن: "أعتقد أنه بإمكان أي امرأة أن تنظر إلى وجه أريانا غراندي وأن تدقق في لغة جسدها لتشعر بقوة بما كانت تحسه: التوتر. كانت تضحك بعصبية. لم ترد أن تتسبب بضجة أو أن تثير غضبه. تعرف كل امرأة هذا الشعور. إن بحثت عنها على غوغل فستجد أن الجميع يتحدث عن فستانها".

يذكر أن موسيقى السول هي نوع من الموسيقى الشعبية التي نشأت في الولايات المتحدة في خمسينات القرن الماضي، وأطلقها أمريكيون من أصل أفريقي لمحاربة العنصرية.

وشهدت المراسم غناء أريانا غراندي وشاكا خان، في حين اختتم المغني والملحن الشهير ستيفي ووندر المراسم بأغنية عاطفية ومؤثرة.

وتوفيت فرانكلين جرّاء اصابتها بسرطان البنكرياس عن عمر ناهز 76 عاما.

-------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة