وفاة رايموند تشو مكتشف بروس لي وعراب السينما في هونغ كونغ

رايموند تشو مصدر الصورة Reuters
Image caption يوصف تشو بـ "عراب" السينما في هونغ كونغ

توفي رايموند تشو، قطب الانتاج السينمائي في هونغ كونغ ومكتشف نجم أفلام الفنون القتالية الشهير بروس لي، عن عمر 91 عاما.

وكان أول فيلم جمع تشو ولي في عام 1971 هو "الرأس الكبير" وقد حقق رقما قياسيا في إيرادات شباك التذاكر.

وقد حقق تشو أيضا نجاحا في الثمانينيات مع مجموعة أفلام قدمت نجم فنون قتالية آخر هو جاكي شان.

ويعرف تشو بـ "عراب" السينما في هونغ كونغ، وقد انتج أكثر من 600 فيلم قبل تقاعده في عام 2007.

وتوالت كلمات الرثاء والتأبين لتشو، من بينها كلمة لابنة بروس لي شانون التي شكرت تشو لأنه "منح والدي فرصة" انطلاقه.

وقال صديقه روبرت تشوا لصحيفة ستريت تايمز السنغافورية إن تشو قدم بروس لي إلى العالم، ومن ثم، هونغ كونغ إلى العالم".

ونقلت صحيفة تشاينا مورننغ بوست عن كاري لام، الرئيسية التنفيذية لهونغ كونغ، قولها إن "مساهمة تشو في العصر الذهبي لسينما هونغ كونغ لا يمكن تجاهلها".

ولد تشو في هونغ كونغ في عام 1927، وعمل مراسلا صحفيا قبل أن يدخل إلى صناعة السينما.

اشترك في تأسيس شركة "غولدن هارفست" للانتاج السينمائي مع ليونارد هو كون-تشيونغ في عام 1970.

ومن أفلامه التي انتجها لبروس لي " قبضة الغضب" و "طريق التنين" في عام 1972.

أما فيلم "دخول التنين" الذي صنع في 1973 فكان انتاجا مشتركا مع شركة وارنر برذرز، وأول انتاج مشترك بين هونغ كونغ وهوليوود.

أنتج تشو أيضا أفلاما لهوليوود ومن بينها "سلاحف النينجا: المراهقون المتحولون" وهو نسخة سينمائية من سلسلة كتب مصورة ( كوميكس) شهيرة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أطلق تشو بروس لي في عالم النجومية

في عام 1998 توج بميدالية نجمة بوهينيا الذهبية، التي تعد أعلى وسام شرف في هونغ كونغ، لمساهمته في صناعة السينما فيها.

بيد أن شركة "غولدن هارفست" تعرضت لخسائر مالية كبيرة خلال الأزمة المالية الآسيوية واضطر تشو لبيعها في عام 2007.

المزيد حول هذه القصة