وفاة ممثلة اسكتلندية بعد جمعها تبرعات لتمويل تكاليف جنازتها

شيرلي هيليار مصدر الصورة Shirley Hellyar
Image caption هيليار في حفل توزيع جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام "بافتا" عام 2017

توفيت الممثلة الاسكتلندية شيرلي هيليار نتيجة إصابتها بمرض السرطان بعد أن جمعت نحو سبعة آلاف جنيه استرليني لتمويل تكاليف جنازتها الخاصة.

واعتقدت هيليار، التي تبلغ من العمر 40 عاما، أنها قد شفيت من إصابتها بمرض السرطان في الغدد اللمفاوية الذي كان قد تطور إلى ورم في الرئة العام الماضي وسافرت إلى نيوكاسيل للاحتفال بالشفاء.

لكنها بعد ذلك عانت من آلام في الصدر أثناء زيارتها لأصدقاء في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وقال لها الأطباء إنها لن تعيش أكثر من خمسة أسابيع.

وقالت الممثلة وقتها إن أسرتها قد فقدت سابقاً شقيقها وكان في سن السادسة عشرة عاما، وأضافت وقتها أنه "لا ينبغي أن يشهد الآباء جنازات أولادهم".

وشاركت هيليار مؤخرا في عمل فني من إنتاج شركة "نيتفليكس" بعنوان "ملك خارج على القانون" بطولة الممثل الأمريكي كريس باين، وجسدت فيه دور قروية، وكانت تأمل في أن تشاهد عرضه.

بيد أن هيليار توفيت يوم الأربعاء قبل يومين من عرض افتتاح الفيلم.

مصدر الصورة AFP
Image caption شُخصت هيليار أول مرة بسرطان الغدد الليمفاوية الذي تطور إلى ورم في الرئة عام 2017

"فكرة تحزنني بشدة"

وذكر بيان على صفحتها الخاصة بجمع التبرعات أن هيليار "توفيت للأسف وهي نائمة" في مركز استشفاء سانت أوسوالد في نيوكاسيل محاطة بالأسرة والأصدقاء.

وقال البيان :"شيرلي ممتنة للغاية لكل من ساهم في تقديم مساعدة أو تبرع، لقد جعلها ذلك سعيدة في أسابيعها الأخيرة".

وأضاف البيان :"قالت إن جميع المساعدات التي حصلت عليها أعادت لها إيمانها بوجود الإنسانية، شكرا لكم جميعا مرة أخرى".

وكانت حالة هيليار قد شُخصت أول مرة بالإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية الذي تطور إلى ورم في الرئة عام 2017.

وبحلول سبتمبر/أيلول الماضي قالت إن الورم قد انكمش وأصبحت قادرة على السفر إلى نيوكاسيل حيث كانت تعيش لسنوات وكانت تعمل ناشطة في الصحة الجنسية.

وقالت هيليار قبل وفاتها بوقت قصير :"فقد والداي قبل ذلك شقيقي في عام 1999، لقد مرا بهذه القصة الحزينة من قبل".

مصدر الصورة Netflix
Image caption شاركت هيليار مؤخرا في عمل فني من إنتاج شركة "نيتفليكس" بعنوان "ملك خارج عن القانون"

وأضافت :"تحزنني بشدة فكرة أن يمرا بهذا الوضع من جديد."

وتبرع أكثر من 300 شخص بمبلغ 6956 جنيها لمساعدة أبويها، إليزابيث وغوردون، على دفع تكاليف جنازتها والمساعدة في تكاليف سفرهما من اسكتلندا.

وترك الكثير من المتبرعين رسالة دعم، في حين عرض البعض تقديم خدمات في الجنازة أو أماكن إقامة أسرتها في نيوكاسل.

وقال مارتن روبسون، أحد المتبرعين، إنه لم يعرف هيليار لكنه كتب قائلا :"سمعت قصتك في راديو نيوكاسيل، وصدمتني قصتك وقدر الحزن الذي تعانين منه".

وأضاف :"جلست دون حركة وأدمعت عيني وأنا أسمع حديثك عن إصابتك بالسرطان، أنت شجاعة، وأتمنى أن تكون الأموال التي جمعتيها كفيلة بإقامة جنازة جميلة تستحقينها".

وكتب متبرع آخر يدعى شارون راي :"سيدة شجاعة جدا. حزنت بشدة لسماع خبر وفاتها".

---------------------------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة