قصة صورة "صديقة هتلر" اليهودية

أدولف هتلر يحتضن الطفلة مصدر الصورة Alexander Historical Auctions
Image caption كتب هتلر على الصورة :"عزيزتي نينياو (من) أدولف هتلر، ميونخ، 16 يونيو/حزيران 1933

تبرز صورة الزعيم النازي أدولف هتلر وهو يحتضن فتاة صغيرة مبتسمة بجانبه مشهدا أقرب إلى الرومانسية.

لكن تفاصيل الصورة تحمل قصة مأساوية: فهذا الرجل هو الذي تسبب في مقتل ستة ملايين يهودي، والصغيرة هي فتاة يهودية.

وعلى الرغم من ذلك استطاع هتلر بناء صداقة مع الفتاة روزا برنيل نينياو انتهت بعد خمس سنوات بناء على تدخل كبار المسؤولين النازيين.

وطرحت هذه الصورة النادرة، التي تعود إلى عام 1933، في مزاد بالولايات المتحدة.

وكانت دار مزادات أليكسندر التاريخية في ولاية ماريلاند قدرت قيمة الصورة التي التقطها المصور هنريك هوفمان بنحو 10 آلاف دولار عند طرحها للبيع يوم الثلاثاء.

وقال بيل باناغوبولوس، خبير المزادات، لموقع "ميل أونلاين" إن الصورة الموقعة "قطعة لا مثيل لها من قبل".

وأضاف : "دأب هتلر على التقاط صور مع أطفال لأغراض دعائية. والشيء الغريب أن هذه الصورة تظهر كأن ثمة علاقة قريبة جدا مع الفتاة الصغيرة". وقال :"إنها مدهشة جدا".

"حبيبة هتلر"

والتقى الزعيم النازي بالفتاة الصغيرة في عيد ميلاده، ويقول الموقع الإلكتروني لدار المزادات إن الطفلة روزا وأمها انضمتا إلى الحشود التي كانت تقف خارج المنزل الثاني لهتلر المعروف باسم "برغهوف" على جبال الألب البافارية عام 1933.

ويُعتقد أن هتلر اكتشف أن عيد ميلاد روزا يتصادف مع تاريخ ميلاده، لذا استضافها وأمها في منزله، والتقطت هذه الصورة.

ولم يمض وقت طويل حتى اكتُشف أن أم كارولين يهودية، وهو ما يجعل روزا يهودية في أعين الدولة النازية.

لكن ذلك لم يثن هتلر عن مواصلة صداقته مع الفتاة، التي أرسل لها نسخة من الصورة وتحمل توقيعه.

وكتب على الصورة :"عزيزتي نينياو (من) أدولف هتلر، ميونخ، 16 يونيو/حزيران 1933".

ويبدو أن روزا وضعت في وقت لاحق طابعا بريديا من عندها على الصورة، ورسمت زهورا.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption استمرت صداقة هتلر بالفتاة الصغيرة رغم علمه بأنها يهودية

وراسلت روزا هتلر ومساعده فيلهلم بروكنر 17 مرة على الأقل بين عامي 1935 و 1938، حتى طلب منها مارتن بورمان، السكرتير الخاص للزعيم النازي، بأن تقطع صلتها هي وأمها بهتلر.

وقال المصور هوفمان في وقت لاحق إن هتلر لم يعجبه الأمر.

ويتذكر هوفمان في كتابه "هتلر كان صديقي" أن الزعيم النازي أخبره بأن "هناك أشخاصا يتمتعون بموهبة حقيقة في إفساد كل فرحة لديه".

ونشر المصور صورة مختلفة للاثنين في كتابه الذي نشره عام 1955 تحتها عبارة :"حبيبة هتلر-كان يفرح لرؤيتها في برغهوف حتى رأى بعض الأشخاص أنها ليست من عرق آري نقي".

وبدأت الحرب العالمية الثانية بعد عام واحد من إبلاغ بورمان روزا بقطع العلاقة، وبعد ست سنوات كان ستة ملايين يهودي قد ماتوا.

وماتت روزا متأثرة بمرض شلل الأطفال وهي في سن السابعة عشرة في مستشفى في ميونخ عام 1943، بعد عشر سنوات من أول لقاء لها مع هتلر.

---------------------------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة