بالصور: كشف أثري جديد عمره 2000 عام جنوبي مصر

مقبرة تعود للعصر البطلمي في سوهاج جنوب مصر مصدر الصورة Reuters
Image caption العثور على مقبرة تعود للعصر البطلمي في سوهاج جنوب مصر

أعلنت السلطات في مصر العثور على مجموعة من الجرذان وحيوانات أخرى واثنتين من المومياوات يعتقد أن عمرها يتجاوز أكثر من 2000 عام.

وقد وجد على جدران مقبرة في مدينة سوهاج، جنوبي مصر، رسومات توضح مراحل عملية الدفن ورسومات أخرى لمزارعين يعملون في الحقول.

ويعتقد أن هذه المقبرة كانت استراحة لمسؤول كبير بالدولة المصرية القديمة يُدعى "توتو" وزوجته.

واكتشفت المقبرة في أكتوبر/تشرين الأول عن طريق مهربين ألقي القبض عليهم وهم يحفرون بشكل غير قانوني للبحث عن أثار.

وتأمل وزارة الأثار المصرية أن يجذب هذا الكشف أنظار السياح إلى محافظة سوهاج الواقعة على بعد 390 كيلومترا جنوب القاهرة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption جدران المقبرة توضح أنها كانت استراحة لأحد كبار المسؤولين في مصر القديمة وزوجته

وقال مصطفي وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار، "المقبرة جميلة وملونة"، مضيفا أنها "واحدة من أكثر الاكتشافات المثيرة على الإطلاق في هذه المنطقة".

وبعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 ، أثر عدم الاستقرار السياسي و انعدام الأمن على السياحة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار يصف المقبرة بأنها "واحدة من أكثر الاكتشافات إثارة في المنطقة".

وتأمل السلطات أن يساعد هذا الكشف الجديد في استعادة النشاط السياحي في البلاد.

وتعود المومياوان إلى العصر البطلمي، إذ تبدو مظاهره واضحة على رسوم خارج المقبرة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption العثور على اثنتين من المومياوات في المقبرة

ويعتقد أن المومياوين لامرأة كان يتراوح عمرها بين 35 و 50 عاما، وطفل كان يبلغ من العمر 12 و 14 عاما.

كما عثر على عشرات المومياوات الأخرى التي تعود لفئران وقطط وطيور.

وتقول وزارة الآثار إن الهدف من عرض هذه المقبرة المكتشفة حديثا هو جذب مزيد من الانتباه لحضارة و آثار مصر.

مصدر الصورة Reuters
Image caption العثور على جرذان محنطة داخل مقبرة توتو في سوهاج
مصدر الصورة Reuters
Image caption عالم آثار يفحص بدقة نسر ملفوف.
مصدر الصورة Reuters
Image caption من بين القطع التي تم العثور عليها، داخل المقبرة أجزاء من وجوة مزينة ومصبوغة.

المزيد حول هذه القصة