غواية الرقص الشرقي تجتاح العالم

احدى قاعات الرقص الشرقي
Image caption يجتذب الرقص الشرقي النساء من كافة انحاء المعمورة

في قاعة الرقص الشرقي في أحد الفنادق الواقعة في منطقة الأهرامات في مصر، تقوم مئات النساء بهز أردافهن وتمايل خصورهن على وقع قرع الطبول وأنغام الموسيقا التي تنساب في المكان.

والرقص الشرقي، الذي يُعتقد أنه يُمارس في مصر منذ عهد الفراعنة القدماء، لم يعد يقتصر على مجموعات السائحات اللواتي يقصدن قاعة الرقص تلك، بل راح ينتشر ويزدهر مع الزمن في جميع أرجاء المعمورة.

فقد رسَّخ هذا الفن دعائمه في كل من أوروبا والولايات المتحدة، كما انتشر مؤخرا في ربوع القارة الآسيوية. فقد سافرت هذا العام عشرات الراقصات من الصين للمشاركة في مهرجان "أهلا وسهلا" للرقص الشرقي في مصر.

تقول رقية حسن، المسؤولة عن تنظيم المهرجان: "لأن هذه هي أرض الرقص، فلا بد أن تأتينا النساء."

رقص ومشاهير وإهرامات

وتردف قائلة: "عندما تأتي الراقصة إلى هنا، فبوسعها ان تلتقي براقصات وبموسيقيين لهم صيتهم وأسماؤهم المعروفة في عالم الشهرة. كما تأتي الراقصة إلى هنا أيضا لتمتِّع ناظريها بالأهرامات. فأي راقصة تزور مصر، ولو مرة واحدة، لا يمكنها أن تتوقف عن الرجوع إليها مرة اُخرى."

تدير رقية، والتي علَّمت ودربت راقصات شرقيات أصبحن لاحقا من المشاهير، صفوفا كبيرة من المتعلمات والمتدربات اللواتي جئن ليتلقفن الحركات الأساسية لهذا النوع من الرقص، ومن ثم ينضوين بعدئذ ضمن روتين معين يتقنَّ معه الفن أو المهنة.

Image caption تجذب أزياء صفاء بكر عاشقات الرقص الشرقي من كافة أنحاء العالم

تقول إيوا هورسفيلد، التي جاءت من لندن لتتعلم هذا النوع من الرقص: "إنه ينطوي على المرح واللهو والتسلية، وبالإمكان تعلمه في أي سن. كما يمكنك أن تعبري عن شخصيتك من خلاله، فهو رقص تؤديه المرأة بمفردها. فكل ما عليكِ فعله هو أن تصغي إلى الموسيقا وتستجيبي لها."

فوائد صحية

وتتحدث نساء أُخريات عن الفوائد الصحية الجمَّة للرقص الشرقي، وما يدرٌّه عليهن من لياقة بدنية.

تقول أنجيل القادمة من شنغهاي: "في الصين، كل النساء تحب ما هو جيد لصحتهن. لقد بدأ هذا النوع من الرقص ونشأ هنا، حيث المدربات والمعلمات جيدات جدا جدا. وبالتالي، فإن كل نساء الصين يرغبن بالقدوم إلى هنا."

والرقص الشرقي هو تجارة رابحة وصناعة رائجة في مصر، ويعود الفضل في ذلك إلى السوق العالمية الكبيرة التي يزداد فيها الطلب على مثل هذا الصنف من الفنون ويزدهر.

تقوم المصممة صفاء ياسر بكر، والتي تدير متجرا لأزياء الرقص الشرقي في سوق خان الخليلي التراثي القديم وسط القاهرة، بمساعدة امرأة برازيلية على اختيار زي للرقص الشرقي، وهو عبارة عن حمّّالة صدر زرقاء بلون زرقة السماء الصافية وتنورة تتواءم معها، وفيها شق طويل على الجانب.

نجوم وعروض

تقول صفاء مخاطبة زبونتها البرازيلية: "تقوم النجمات الكببرات بتبديل عدة أزياء خلال العرض الواحد. ولربما كنتِ تحتاجين إلى خمس قطع مختلفة."

وتضيف قائلة: "أنا أرى أناسا يأتوننا من فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة والأرجنتين وإسبانيا واليابان."

لكن، يخشى العديد من الخبراء أن يكون الرقص في مصر قد بدأ، بصورة عامة، يفقد جاذبيته ويتقهقر. فقد غدا المجتمع أكثر تدينا ومحافظة على مر السنوات القليلة الماضية، ولم يعد الرقص الشرقي يُعتبر مهنة محترمة.

Image caption يخشى البعض من تدهور وتراجع سوق الرقص الشرقي في مصر

أستوقف أحد الرجال الذين ألتقيهم عرضا في أحد الشوارع وسط العاصمة المصرية القاهرة فأسأله عن رأيه بالرقص الشرقي، فيجيبني على الفور: "أنا لا اُحب الرقص الشرقي، كما لا أحب أن أرى امرأة نصف عارية ترقص وتهز جسدها هكذا."

حركات جنسية

ويضيف زميل له كان برفقته بقوله: "هذا النوع من الرقص ينطوي على نوع من الحركات الجنسية، ولهذا فأنا لا أحب أن أشاهده."

أترك محدثيَّ لأنتقل إلى عابر سبيل آخر أكبر سنا، فيعود هذا بنا القهقرى إلى أيام زمان، أي زمن الراقصات الشرقيات الشهيرات في ستينيات القرن الماضي، وقد أخذته مشاعر اللهفة والحنين، لكنه يعود عندما أسأله ليقول إنه لا يسمح لزوجته أو لبناته البتة بأن يرقصن في مكان عام.

ويضيف بقوله: "أنا أحب الراقصة الشرقية القديمة، لأنه ما كان بالإمكان أن يرى المرء الكثير من جسدها العاري. فقد كانت تلك الراقصات محترمات للغاية، ولم تكن كراقصات هذا الزمان."

تأريخ الرقص

يقول م. جدَّاوي، وهو مؤرخ لفن الرقص، إنه يقر بحقيقة أن الرقص الشرقي في مصر يواجه وقتا عصيبا مليئا بالتحديات، لكنه يعود ليقول إنه يتعيَّن النظر إلى الأمر من منظور نسبي.

Image caption تبيع صفاء أزياء الرقص الشرقي في محلها بخان الخليلي في القاهرة

ويردف قائلا: "فلتنسِِ أمر الحكومات المختلفة وموضوع الدين. فعندما جاءت المسيحية وبعدها الإسلام، كان هذا النوع من المحرَّمات، لكن الناس ظلُّوا يرقصون."

ويختم المؤرخ بقوله: "يكون الرقص أحيانا أقل في العلن، لكنه لن يموت أبدا."

وهناك الآن أيضا أشخاص متحمسون خلَّص لهذا النوع من الرقص في أنحاء العام المختلفة، وهم يحاولون التأكيد على استمرارية هذه الفن.

بعثة لدراسة الرقص

ديانا إيسبوزيتو جاءت من نيويورك في الولايات المتحدة إلى القاهرة في بعثة علمية لدراسة الأسباب الاجتماعية والاقتصادية لتراجع وانحطاط فن الرقص الشرقي، وقد أصبحت نفسها بارعة في ميدان هذا النوع من الرقص.

تقول ديانا: "عندما شاهدت الرقص الشرقي للمرة الأولى، اعتقدت بأن حركاته تنطوي على قدر كبير جدا من الإثارة الحسية والجنسية. لكنني قررت أن أجرِّب شيئا جديدا بنفسي، وهكذا ألفيت نفسي مدمنة على هذا الرقص."

وتختم بقولها الباحثة الأمريكية بقولها: "أنا لا أرى أن ممارسة الرقص تجري بشكل مناسب في أي مكان آخر من العالم، ولذلك، فالكل يتوجه إلى هناك ذرافات وقطعانا، إن هذه هي عاصمة الرقص الشرقي."