تراجع مكانة الجينز في المجر بعد عصر ذهبي

ملابس الجينز
Image caption كان الجينز طموح كل مجري ايام الشيوعية

كانت ملابس الجينز، او ما تسمى في بعض انحاء العالم العربي ملابس الكاوبوي، تعتبر في المجر في العهد الشيوعي رمزا للعالم المتحرر والغرب عموما.

بل ووصل شغف المجريين الى حد انهم رمزوا الى حبهم للجينز في اغانيهم، باغنية شعبية من اغاني البوب تحت عنوان "جينزي، كل شيء في حياتي" خلال الفترة التي تلت سقوط النظام الشيوعي في بلادهم في عام 1990.

لكن شهر عسل المجريين مع الجينز وصل الى نهايته منذ زمن، خصوصا بعد مرور نحو ثلاثة عقود على انهيار الشيوعية.

ومع دخول المجر، او كما يسميها بعض العرب هنغاريا، الى عالم الغرب والنظام الرأسمالي، بدأت محلات واسواق كبرى بالظهور في شوارع العاصمة بودابست وغيرها من المدن المجرية الكبرى، وصارت الشوارع مليئة بالماركات التجارية المعروفة من ملابس الجينز وغيرها.

Image caption لم يعد الجينز مودة مسيطرة في المجر

وصار بنطلون او جاكيت الجينز متوفرا على نطاق واسع وباسعار معقولة نسبيا امام المجريين، لكنهم بدأوا يشعرون بالملل التدريجي من هذا النوع من الملابس.

وما زاد الامور تدهورا هي الازمة الاقتصادية التي يمر بها العالم حاليا، والتي دفعت بشركة "ليفايس" الامريكية لصناعة المنسوجات القطنية، ومنها الجينز، الى الاعلان عن خطة لاقفال مصنعها القائم في المجر.

ملابس محبوبة

الا ان جون ديلهوسا، مغني تلك الاغنية قبل ثلاثين عاما، والبالغ من العمر 56 عاما، والذي ما زال يفخر بلبس الجينز، يقول ان ملابس الجينز لا تزال محبوبة عند كل الاعمار.

ويشير ديلهوسا الى ان الجينز كان يوما من الايام من المقتنيات الثمينة التي يحصل عليها المجريون من اقاربهم في ايطاليا او المانيا، او اي بلد اوروبي غربي آخر خلال العهد الشيوعي.

ويعتقد ديلهوسا ان اغلاق مصنع ليفايس، بعد نحو 21 عاما من العمل في بلدة كيسكونهالاس، لن يؤثر من قريب او بعيد على حبه وارتدائه الجينز من الرأس حتى القدم.

الا ان ملابس الجينز لم تعد تلك النزعة الطاغية على شباب ومراهقي المجر كما هو الحال في السبعينيات، عندما كانت امنية كل مراهق الحصول على بنطلون جينز يصل ثمنه الى نحو 1500 فورنت (العملة المجرية),

وكان هذا المبلغ يعادل ثمن عجلة هوائية، عندما كان راتب المجري صاحب الوظيفة الجيدة لا يزيد على 4500 فورنت.