دولفين يمنع نيوزيلاندية من العودة للشاطئ كي تؤنس وحدته

موكو
Image caption يشعر بالملل في الشتاء

حال دولفين ودود دون عودة سباحة نيوزيلندية إلى الشاطئ لأنه كان يريد ان يلعب معها لوقت أطول مما عرض حياتها للخطر.

وكانت المرأة تسبح مع الدولفين موكو قرب شاطئ ماهيا ولكن الدولفين اللطيف لم يرد للمتعة ان تنته.

وقد سمع أناس على الشاطئ صيحات استغاثتها فهرعوا لنجدتها ليجدوها في حالة يرثى لها من الاعياء والبرد وقد قالت لهم إن الدولفين لم يقصد إيذاءها.

وكانت المرأة ترتدي رداء سباحة واق من البرودة كي يناسب هذا الوقت من الشتاء في جنوب الكرة الأرضية ولكنه لم يفلح في حمايتها كما يجب مع بقائها لفترة طويلة في الماء.

وقالت السيدة لصحيفة جيسبورن هيرالد "لقد ذهبت وحدي في وقت متأخر لم يكن القرار حكيما أبدا".

وتابعت قائلة "ذهبت إلى موكو ولعبنا سويا وعندما التفت كي أعود منعني كان يريد مواصلة اللعب فاصبت بالرعب.

ويعيش موكو في شاطئ ماهيا قرب جيسبورن وقد أصبح من معالم المنطقة منذ انتقاله للحياة فيها قبل عامين.

فخلال الصيف يذهب الكثيرون إلى الماء للعب معه، ولكن العدد يقل في الشتاء مما يؤدي إلى شعوره بالوحدة والممل.