ستة شعراء يتنافسون على امارة الشعر

Image caption المسابقة منحت الكثير من الشعراء الشباب الفرصة للتعريف بانتاجهم

يتنافس ستة من الشعراء العرب على الفوز بلقب امير الشعراء في المسابقة التي تحسم نتيجتها يوم الخميس في مدينة ابو ظبي.

والشعراء الستة المتنافسون على اللقب هم: وليد الصراف وبسام صالح مهدي، وهما من العراق، وحسن بعيتي وحكمت حسن، وهما من سورية، ومحمد السودي من اليمن، وتركي عبد الغني من الأردن.

وتقوم لجنة التحكيم بالاستماع الى انتاج الشعراء الستة لكي تختار افضلهم، حسبما يرى اعضاؤها، وهم اساتذة في الادب العربي وشعراء من عدة دول عربية.

واختارت لجنة التحكيم في بداية التصفيات 300 شاعر لمقابلتهم، من بين آلاف المتقدمين للمسابقة، ثم اختارت منهم في مرحلة لاحقة 35 شاعرا، ومن بينهم تم اختيار الشعراء الستة الذين وصلوا للمرحلة النهائية.

يشار الى ان مسابقة امير الشعراء، التي تنظمها هيئة ابو ظبي للثقافة والتراث، حققت نجاحا ملحوظا في العامين السابقين نظرا لاهتمامها بتشجيع الشعراء الشباب من مختلف الدول العربية، بالاضافة الى التغطية الاعلامية الواسعة التي حظيت بها.

لقب الامارة

ويحصل الفائز بالمركز الأول على لقب "أمير الشعراء" وجائزة مالية قدرها مليون درهم اماراتي (نحو 160 ألف جنيه استرليني). كما يحصل الفائزون بالمراكز الأربعة التالية على جوائز مادية قيمة.

وفي الدورة الماضية من المسابقة التي اختتمت في إغسطس/آب 2008، فاز الشاعر الموريتاني سيدي محمد ولد بمبا بالمركز الاول، فيما حصل الشاعر السعودي محمد إبراهيم اليعقوب على المركز الثاني والشاعر المصري أحمد بخيت على المركز الثالث.