وفاة الصحفي المصري محمود عوض

محمود عوض
Image caption اشتهر بعلاقاته برموز الفن

غيّب الموت الصحفي المصري الكبير محمود عوض عن عمر ناهز سبعين عاما بعد معاناة مع المرض.

ويعد محمود عوض من القلة الباقية من الصحفيين المخضرمين والكتاب العرب التقليديين، لكنه كان دائما متمردا حتى انه اصدر كتابا بعنوان "متمردون لوجه الله".

لم ينقطع عوض عن الكتابة حتى الرمق الاخير من حياته، رغم نوبات المرض الشديد في الاونة الاخيرة.

وقد عمل في مؤسسة أخبار اليوم الفترة الأطول من عمره، لكنه منع من الكتابة بها في عهد الرئيس المصري الراحل أنور السادات وانتشرت كتاباته في الصحف العربية في المنطقة والمهجر.

وداوم على الكتابة في شتى الشؤون الاقليمية والدولية في الحياة اللندنية والرياض السعودية والاتحاد الإماراتية و اليوم السابع المصرية.

وكان الكاتب الراحل ضيفا دائما على البرامج السياسية والثقافية في مختلف منافذ الاعلام العربية والاجنبية من راديو وتلفزيون، ومنها بي بي سي في مراحل مختلفة من تاريخها.

كما ارتبط بعلاقة وثيقة بالفن المصري ورموزه مثل ام كلثوم وعبد الحليم وعبد الوهاب. ولرشاقة اسلوبه وعمق ثقافته في الوقت ذاته لقبه احسان عبد القدوس بـ "عندليب الصحافة" ـ في اشارة الى لقب عبد الحليم حافظ في الفن.

ترك الراحل مجموعة قيمة من الكتب، بعضها محدد بموضوع وبعضها يضم مقالات له حول موضوعات مختلفة من الفن الى السياسة. احدث كتبه المنشورة "من وجع القلب"، ضمنه كتابات مختلفة تحمل هموم مصر والوطن العربي. وكانما اثقل عليه وجع القلب في اواخر العمر فلم يحتمله ورحل.