كتبت في "فيسبوك" أنها آنسة فقتلها صديقها

هيلي
Image caption وصفت هيلي جونز بانها كانت "أما متفانية"

لقيت سيدة بريطانية وهي أم لأربعة أطفال حتفها على يد شريك حياتها بعد ان غيرت حالتها الاجتماعية في "فيسبوك" من زوجة الى آنسة.

وكان الأبناء قد عثروا على والدتهم هيلي جونز، البالغة من العمر 26 عاما، في منزل الأسرة بعد تلقيها طعنات قاتلة.

وقال الادعاء امام محكمة في كارديف ان المتهم برايان لويس البالغ من العمر 31 عاما قتل هيلي بعد ان قال لأصدقائه انه لا يتحمل فقدانها من أجل رجل آخر.

وقد نفى لويس الاتهام الموجه اليه.

وقال الادعاء ان جونز ولويس مرتبطان منذ مرحلة المراهقة وكانا يقدمان نفسيهما "كزوجين"، وان لم يكن زواجهما رسميا.

واضاف الادعاء "ان هيلي اخذت في الفترة الأخيرة توسع دائرة علاقاتها الاجتماعية على الانترنت وتقضي فترات طويلة خاصة على فيسبوك وكانت تحتفظ بنشاطها هذا سرا وتمنع لويس من الاشتراك في فيسبوك".

ومضى الادعاء قائلا "في 2 مارس /آذار الماضي غيرت جونز حالتها الاجتماعية على فيسبوك من متزوجة لآنسة موضحة بجلاء ان علاقتها بلويس قد انتهت".

أم متفانية

وكانت العلاقة قد تدهورت بينهما مؤخرا مع فقدان جونز لعمله واضطرارها للعمل كجليسة لكبار السن.

ووصفت جونز بانها "أم متفانية" لأطفالها الأربعة الذيت تتراوح أعمارهم بين الثالثة والعاشرة.

وقال الادعاء ان لويس هدد بانه سيقتلها على ان يفقدها لرجل آخر، وانه " هاجمها بسكين المطبخ خلال نومها"، ثم اتصل بالشرطة وفر من مكان الحادث قبل حضورها، تاركا الأطفال وحدهم ثم سلم نفسه في وقت لاحق.

يذكر أن حكما بالسجن مدى الحياة صدر في أكتوبر/ تشرين أول الماضي بحق الانجليزي وين فورستر البالغ من العمر 35 عاما لقتله زوجته إيما بعد أن كتبت على موقع "فيسبوك" الاجتماعي على الانترنت انها آنسة أيضا.