تشافيز في مهرجان فينيسيا ضيفا وبطلا لاحد الافلام

تشافيز وستون

الفيلم محاولة للرد على الحملات التي يتعرض تشافير في الاعلام الغربي

شارك الرئيس الفنزويلي هيوجو تشافيز في افتتاح عرض فيلم المخرج الامريكي المخضرم اوليفر ستون الوثائقي "جنوبي الحدود" خارج المسابقة الرسمية لمهرجان فينيسيا الاثنين.

ومشاركة تشافيز في المهرجان بحد ذاتها تحولت الى حدث حيث اضفى على المهرجان بعدا سياسيا واضحا اضافة الى الرسالة السياسية للفيلم.

فقد احتشد الالاف من نشطاء اليسار في ايطاليا وحيوه واضطر تشافيز الى الوقوف لمدة عشرين دقيقة لتحيتهم وتوقيع الاتوجرافات وتوزيع القبلات على الجمهور.

وبعد عرض الفيلم الذي الذي يتحدث عن التحولات التي تشهدها قارة امريكا اللاتينية مع وصول عدد من القادة اليساريين الى الحكم في دول القارة.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وصرح تشافيز عقب الانتهاء من عرض الفيلم "يقولون ان اقتصاد السوق يمثل الخلاص لنا وان الاشتراكية هي نهايتنا لكن العكس هو صحيح وان اطلاع شعوب القارة الاوروبية والشعب الامريكي على الحقيقة امر في غاية الاهمية".

ويمثل تشافير دورا اساسيا في الفيلم الذي يتضمن عددا من المقابلات مع القادة اليساريين في امريكا اللاتينية ولقطات من وسائل الاعلام الامريكية ومقتطفات من بيانات رسمية امريكية عن تشافيز.

"العدو الاول"

ورسالة الفيلم هي ان تشافيز ليس "العدو الاول للولايات المتحدة" كما تصوره وسائل الاعلام الامريكية مثل محطة فوكس التلفزيونية.

يتحدث الفيلم عن الثورة السلمية التي يقودها تشافيز منذ وصوله الى الحكم عام 1998 وكيف ان التجربة الفنزويلية تركت تأثيرها العميق على باقي انحاء القارة.

وصرح ستون ان فيلمه محاولة للتصدي للحملات التي يتعرض لها تشافيز حيث يظهر الفيلم بكل وضوح "مستوى الغباء في البيانات الرسمية الامريكية حول القائد الفنزويلي".

واضاف ان المنطقة "تشهد تحولات جذرية وهذا يمثل ظاهرة تاريخية وهو الامر الذي لا يتم التطرق اليه في وسائل الاعلام".

واشار ستون الى ان معدلات الفقر في فنزويللا تراجعت الى النصف منذ عام 2000 حتى وفق بيانات البنك الدولي.

من جانبه صرح طارق علي الذي كتب سيناريو الفيلم "ان الحركات الاجتماعية في دول امريكا اللاتينية والجنوبية تبدأ من قاع المجتمع".

تشافيز وطارق علي

كتب سيناريو الفيلم الكاتب اليساري طارق علي

واضاف علي ان وصول كل من الرئيس البوليفي ايفو موراليس والبرازيلي لولا داسيلفا والباراجواي فرناندو لوجو وتشافيز الى الحكم ومساعدتهم لشعوبهم بالفعل كان مثار دهشة بالنسبة للاوروبيين ولشعوب امريكا الشمالية لانهم لم يسبق لهم ان مروا بمثل هذه التجربة.

وجميع هؤلاء القادة من ابناء الطبقات المسحوقة والمعدمة.

وخلال الفيلم تقول رئيسة الارجنتين كريستينا كيرتشنر "لاول في التاريخ يحكم هذا العدد من الحكام من ابناء شعوب القارة ".

ويقول ستون ان تشافيز المولود في عائلة فلاحية من السكان الاصليين، يمثل رمز التحولات الاجتماعية التي تبدأ من قاع المجتمع لتصل الى قمته.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك