وفاة رائدة الغناء الارجنتينية مرسيدس سوسا

مرسيدس سوسا
Image caption منعت سوسا من الغناء في الارجنتين في السبعينات ابان الحكم العسكري

توفيت في بوينس ايريس مطربة الاغاني الشعبية الشهيرة في امريكا اللاتينية مرسيدس سوسا عن عمر 74 عاما.

وكانت سوسا ادخلت المستشفى قبل اسبوعين لمعاناتها من مرض في الكلى.

وعلى مدى اربعة عقود من غناء الالحان الشعبية، اصبحت مرسيدس سوسا اكثر اصوات جيلها تمثيلا لامريكا اللاتينية.

وتعد اغنيتها "جراسياس الا فيدا"، اي شكرا للحياة، علامة مميزة لها في عالم الغناء.

واصدرت المغنية الراحلة 40 البوما، كثير منها بالاشتراك مع مغنين اخرين من امريكا اللاتينية ومع مطربين عالميين.

والبومها الاخير "كانتورا 1" مرشح لثلاث جوائز لاتينية.

ولدت سوسا في شمال الارجنتين لعائلة مختلطة، فرنسية وهندية امريكية، وفي سن الخامسة عشرة فازت بمسابقة غناء نظمتها اذاعة محلية.

وفي اواسط الستينات كانت هي وزوجها الاول، مانويل اوسكار ماتوس، من المؤسسين لحركة نوفا كانسيون.

مزجت سوسا في اغانيها بين الالحان الشعبية لامريكا اللاتينية والكلمات التقدمية المسيسة غالبا.

وفي السبعينات تعرضت مرسيدس سوسا للتفتيش والاعتقال في حفل موسيقي في مدينة لابلاتا الارجنتينية.

ومنعت من الغناء، فغادرت البلاد لتعيش في باريس ومدريد الى ان عادت للارجنتين عام 1982 قبل سقوط الحكم العسكري.

وفي السنوات الاخيرة، اتسمت اغانيها بالتنوع وسجلت البومات مختلفة الاساليب في الالحان والكلمات.