سعي لاسترداد اثار مصر بالخارج

حجر رشيد
Image caption حجر رشيد يوجد الان في المتحف البريطاني

في وقت لاحق من هذا الشهر سيتوجه علماء الآثار مصريون الى متحف اللوفر في باريس من اجل استرداد شظايا خمس لوحات جدارية قديمة سرقت من مقبرة في وادي الملوك في الثمانينيات من القرن الماضي.

لكن بالاضافة الى تلك القطع، هناك الكثير من القطع الاثرية " المسروقة" الاخرى تطالب مصر باستعادتها، حسبما يقول مراسل بي بي سي في القاهرة يولاند نيل.

فإحدى القطع الفنية التي يشاهدها الزوار عند دخولهم الى الواجهة الوردية للمتحف المصري بواجهته الوردية مقلدة.

"هذه هي نسخة طبق الأصل من حجر رشيد، وهي القطعة الوحيدة في هذا المتحف الغير حقيقية"، هكذا يعلن صوت المرشد السياحي الذي يتردد صداه في قاعة المتحف التي تأخذ شكل القبة.

ويضيف المرشد السياحي قبل ان يقود جماعته من السياح في قاعات المتحف المملؤة بالكنوز الاثرية ان " النسخة الاصلية محفوظة في المتحف البريطاني"، موضحا اهمية حجر رشيد المصنوع من البازلت والذي يعود تاريخه الى 1964 قبل الميلاد، في فك شفرة الهيروغليفية القديمة.

وقد اكتشف الجنود الفرنسيون الحجر الاصلي في عام 1799 اثناء الحملة الفرنسية على مصر، وسلم الى الانجليز بعد ذلك بعامين طبقا لمعاهدة الاسكندرية.

ويعتبر حجر رشيد من بين اقيم القطع الاثرية التي يطالب زاهي حواس رئيس المجلس الاعلى للاثار المصرية، باستعادتها.

ويقول حواس " أنا لا أطالب باعادة كل القطع الأثرية الموجودة في المتحف البريطاني الى مصر".

ويضيف "أنا فقط اطالب بالقطع الثقافية الفريدة من نوعها"، مشيرا إلى اثار ذات قيمة أثرية كبيرة، مثل حجر رشيد.

استرداد او اعارة

من القطع الاثرية الفريدة الاخرى التي يرغب حواس في استعادتها تمثال رأس الملكة الفرعونية نفرتيتي الشهير، الذي يعود تاريخه الى 3500 عاما، الذي يعرض حاليا في متحف في برلين.

ويعتبر تمثال نفرتيتي النصفي قطعة فنية لا تقدر بثمن ويجذب كل عام حوالي نصف مليون زائر في المتحف المصري ببرلين.

ويعتقد أن التمثال نحت حوالي سنة 1350 قبل الميلاد. وقد مول جيمس سيمون أحد أثرياء برلين عملية التنقيب. وقد نقل التمثال إلى ألمانيا بموجب اتفاق أبرم في سنة 1913.

ومن بين الاثار الاخرى التي يسعى مسؤول الاثار المصري الى استعادتها تمثال هيميونو، مهندس بناء الهرم الاكبر، والذي يوجد ايضا في المانيا.

ويقول حواس انه في حال فشل استعادتهم بشكل دائم، فانه يرغب على الاقل في استعارتهم بشكل مؤقت من اجل افتتاح المتحف المصري الكبير في الجيزة، بحلول عام 2013. لكن الى الان كانت ردود التي تلقاها حواس تتسم بالحذر.