احتفاء بالسينما الجزائرية وغياب مصري في مهرجان القاهرة

المخرج كبير خان
Image caption كبير خان مخرج فيلم نيويورك

وسط حضور قوي للسينما الهندية كضيف شرف للمهرجان افتتحت مساء الثلاثاء الدورة الثالثة والثلاثين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بمشاركة سبع وستون دولة بمائة وخمسين فيلم من إجمالي ستمائة وعشرة فيلم وصلوا إلى إدارة المهرجان.

وأعلن رئيس المهرجان عزت أبو عوف بدء انطلاق الدورة الجديدة للمهرجان الذي يحتفل هذا العام بالسينما الجزائرية، حيث قال عوف تعليقا على ذلك " الجزائر بلد عزيز علينا ".

وكان فيلم افتتاح المهرجان هوفيلم "نيويورك" للمخرج كبير خان والذي يلقي الضوء على شكل الإسلام والإرهاب في المجتمع الأمريكي ، كما منحت جوائز تقديرية لعدد من الفنانين والمخرجين من الهند ومن بينهم المخرج أدور جوبا لاكريشنان الذي يرأس لجنة التحكيم الدولية للأفلام الروائية الطويلة .

وسيعرض المهرجان حوالي ثلاثين فيلما من أفضل ما أنتج في السينما الهندية، ويناقش القائمون عليه كيف دخلت هذه السينما بقوة للعالم ، وكيفية تواجدت الأفلام الهندية مرة أخرى في السوق المصرية .

وعن أسباب اختيار السينما الهندية هذا العام قال رئيس المهرجان الدكتور عزت أبو عوف في مؤتمر صحفي قبل أيام من بدء الدورة الجديدة إن هذا الاختيار جاء نتيجة لفوز فيلم "المليونير المتشرد" بثماني جوائز للأوسكار، مما لفت أنظار القائمين على المهرجان لأهمية السينما الهندية .

وفي المقابل ألقى السفير الهندي في القاهرة رامشاندار سوامينلهان كلمة أشاد فيها بهذا الاختيار.

غياب مصري

يبدو أن هناك أزمة للفيلم المصري مع مهرجان القاهرة السينمائي الدولي هذا ما قاله رئيس المهرجان في المؤتمر الصحفي، حيث يشارك فيلم مصري واحد في المسابقة الرسمية هو عصافير النيل وفيلم مصري آخر هو هليوبوليس لكن في المسابقة العربية، وبرر رئيس المهرجان عزت أبو عوف ذلك بأن مستوى الأفلام التي تقدمت لم تكن على المستوى المطلوب لتمثيل مصر في هذا المهرجان الدولي.

فيلم عصافير النيل والذي يحكي قصة من يعيشون في حي امبابة وهو حي شعبي بالقاهرة يوازيه حي الزمالك أحد الأحياء الراقية بالعاصمة المصرية ويحكي معاناة سكان هذا الحي الشعبي، شارك في المهرجان قبل بدايته بأيام قليلة جدا ، بعد أن سبق وسحب من المهرجان بسبب عدم جاهزيته للعرض كما قال مخرجه مجدى أحمد على .

لكن بعض الصحف تحدثت في وقت سابق عن رغبة الشركة المنتجة في أن يأخذ الفيلم مساحة أكبر للعرض في مهرجانات دولية أخرى ربما تراها أكبر من مهرجان القاهرة ، لكن بطل الفيلم فتحي عبد الوهاب أكد لبي بي سي أنه وكما قال المخرج الأمر له علاقة بعدم جاهزية الفيلم .

وقد اختير رؤساء وأعضاء لجان التحكيم في المسابقات الثلاث من ثماني عشرة دولة، وذلك في المسابقة الدولية لأفلام الديجيتال الروائية الطويلة التي يرأسها المخرج والمنتج النيجيري فيكتور أوكاي والمسابقة الدولية للأفلام الروائية الطويلة التي يرأسها المخرج الهندي أدور جوبا لاكريشنان ومسابقة الأفلام العربية برئاسة الفنان المصري يحي الفخراني .

وربما راهن القائمون على المهرجان على حضور نجوم السينما العالمية ومنهم سلمى حايك وصامويل جاكسون وفتح الباب للتفاعل مع السينما الهندية ومشاركة بعض الأفلام التي رشحت لجوائز الأوسكار وكما يقول رئيس المهرجان ان ذلك يثبت قدرته على الاستمرار والوقوف جنبا إلى جنب كمهرجان دولى مع نظرائه بالعالم .