هل يجب التخلص من الزي المدرسي؟

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير


لنتذكر سوية أيام المدرسة. هذا على فرض أننا جميعاً من الكبر بحيث أننا غادرنا أيام الدراسة منذ سنوات طويلة؟ من الأشياء التي لا بد تاتي على بالنا الزي المدرسي الذي يعد جزءاً من الحياة المدرسية و ذكرياتها الجملية... أو السيئة.

كأطفال وقتها، لم يكن لنا دور في اختيار الزي أو تصميمة أو ما إذا كنا أساساً نريد أو لا نريد ارتداءه. بعضنا انسجم مع هذا الزي حتى كان يرفض نزعه حتى في البيت. والبعض الآخر يرى فيه قيداً آخر من قيود المدارس يحول بيننا وبين التميز عن الآخرين.

ولعل هذا هو السبب الرئيسي وراء فرض زي مدرسي موحد على تلاميذ المدارس، القضاء على التميز والتمايز في المظهر بين التلاميذ، وبالتالي إخفاء الفوارق المادية الاجتماعية بين الأسر التي أتى منها التلاميذ. وهو إخفاء شكلي طبعاً.

النقاش حول فرض الزي المدرسي الموحد على طلبة المدارس والثانويات لايطرح فقط بين التلاميذ، بل بين الأهل. فمؤخراً اعترض أولياء التلاميذ في الجزائر على قرار وزير التربية بتغيير الزي المدرسي وفرض اللون الأزرق للذكور والوردي للبنات. اعتراض الأولياء جاء لعدة أسباب أبرزها عجزهم عن الحصول على هذه الألوان في الوقت المناسب وبسعر معقول كما توضح كريمة كواح.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك