فيلم "أفاتار" ينال جائزة "جولدن جلوب" لأحسن فيلم

طاقم فيلم افاتار يحتفل بالفوز
Image caption طاقم فيلم افاتار يحتفل بالفوز

حصل فيلم الخيال العلمي "أفاتار" للمخرج جيمس كاميرون على جائزة أحسن فيلم في مسابقة الكرة الذهبية "جولدن جلوب" السنوية، مما يزيد من فرص حصوله على جائزة مشابهة على الأقل من جوائز مسابقة الأوسكار في مارس/ آذار القادم.

وقد حصل مخرج الفيلم جيمس كاميرون أيضا على جائزة أحسن مخرج عند اعلان الجوائز في حفل اقيم في فندق بيفرلي هيلتون في لوس انجليس.

وفازت كل من ساندرا بولوك وميريل ستريب بجائزة أفضل ممثلة في فيلم درامي وفيلم موسيقي أو كوميدي على التوالي، كما حصل الممثل جيف بريدجز وروبرت داوني جونيور على جائزة احسن ممثل في الفرعين.

وأشرف على تقديم الحفل ريكي جيرفيه، وهو الأول من عام 2010 الذي تمنح فيه جوائز رئيسية في هوليوود.

وتعد جوائز "جولدن جلوب" التي يمنحها اتحاد المراسلين الصحفيين الأجانب في لوس أنجليس، مؤشرا على ما ستأتي عليه جوائز الأوسكار.

ويعد الفوز المزدوج الذي حصل عليه كاميرون البالغ من العمر 55 عاما، تتويجا لطموحه السينمائي في تجسيد رؤيته باستخدام الامكانيات التي تتيحها التكنولوجيا الجديدة.

وبحصوله على جائزة افضل مخرج تفوق على زوجته السابقة كاثرين بيجلو، التي رشحت للجائزة نفسها عن فيلمها "خزانة الألم" عن حرب العراق.

وكان كاميرون، الكندي المولد، قد حصل في الماضي على جائزة "جولدن جلوب" عن إخراجه فيلم "تياتانيك" الذي عاد بعدها فحصد 11 من جوائز الأوسكار عام 1998.

خالي الوفاض

وقد حصلت ميريل ستريب على جائزة أفضل ممثلة في فيلم موسيقي او كوميدي عن دورها في فيلم "جوليا وجوليا". وقالت ستيريب تعليقا على الفوز: "في مسيرتي الطويلة لعبت أدوار الكثير من النساء المرموقات".

أما ساندرا بولوك فقد حصلت على جائزة أفضل ممثلة في فيلم درامي عن دورها في فيلم "الجانب الأعمى" كأم من الجنوب الامريكي تتبنى طفلا أسود عديم المأوى.

وجاء فوزها ضربة لآمال بريطانية بع] أن تفوقت على ممثلات من بريطانيا هن إيميلي بلانت، وكاري موليجان، وهيلين ميرين.

النجم البريطاني كولين فيرث عاد أيضا خالي الوفاض بعد أن حصل جيف بريدجز على جائزة أحسن ممثل عن في "خزانة الألم". وحصل الممثل البريطاني روبرت داوني على جائزة أفضل ممثل كوميدي عن دوره في فيلم "شيرلوك هولمز".

خروج فيلم كلوني

وكما هو متوقع، فاز الممثلة الكوميدية ومقدمة البرامج الحوارية مونيك على جائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "بريشس".

وكان متوقعا أيضا فوز الممثل النمساوي كريستوف فالتز بجائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم المخرج كوينتن تارانتينو "أوغاد شائنون".

وفاز فيلم الرسوم "عاليا" Up بجائزة احسن فيلم من أفلام الرسوم في العام كما حصل على جائزة أخرى اضافية عن موسيقاه.

وجاء ذلك متناقضا مع خروج فيلم الممثل جورج كلوني "عاليا في الهواء" بدون الحصول سوى على جائزة واحدة هي جائزة السيناريو، من بين ست جوائز كان مرشحا لها.

المتلقين الآخرين لتلفزيون شملت دكستر نجمه مايكل جيم هول الذي كان الفائز الشعبية لأفضل ممثل في دراما الجائزة.

وقد اشترك الممثلان النجمان روبرت دي نيرو وليوناردو دي كابريو في تقديم جائزة خاصة إلى المخرج مارتن سكورسيزي تقديرا لمساهمته البارزة في عالم السينما. وقال المخرج الكبير (67 عاما) انه يقبل "بتواضع" تلك الجائزة التي تحمل اسم عملاق هوليوود الكبير المخرج سيسل دي ميل.

وقد تناقض الاستقبال الحاف لسكورسيزي مع ذلك الاستقبال الفاتر لمضيف الحفل جيرفيه الذي أخذ يلقي النكات على حساب السير بول مكارتني ووغيره، مما لم يجد صدى كبيرا مع النجوم الحاضرين.

وقد شاركت النجمة نيكول كيدمان مع عدد من نجوم هوليوود في تذكر ضحايا الزلزال الذي ضرب هايتي، وحث المشاهدين على التبرع لجهود الاغاثة.