هل نحتاج لكتب ارشادية لتربية الاطفال؟

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تربية الأطفال ليست على الإطلاق مسألة سهلة أو بسيطة. الكل يردد ذلك، إما عن تجربة أو لأنه سمع الآخرين يقولون ذلك. ومع ذلك نجد أنفسنا محاطين بأشخاص تبدو عليهم آثار التنشئة السيئة. ما الذي يخطر في بالكم عندما أقول تنشئة أو تربية سيئة.

تنشئة الأطفال وتربيتهم، بالنسبة لكثيرين، تعتمد بشكل شبه كامل على زرع مجموعة من الأخلاق والآداب في داخل هؤلاء الأطفال بحيث تصبح جزءاً من شخصيتهم. فنجد تركيزاً (كثيراً ما يكون شكلياً) على ضرورة احترام الآخرين، وعدم الكذب أو السرقة، والتدين أو الإيما، ضرورة احترام الكبار واحترام الوالدين وخيرها من الأخلاق الحميدة دون شك لكن هل هذه هي التربية. ألا تعتمد تنشئة الأطفال على الكثير من الأشياء الأخرى التي تساهم في بناء نفسية الطفل.

هنا يأتي دور الخبراء. فنجد الكثير من الكتب والمراجع التي تخاطب الأهل لتساعدهم في تجاوز المشاكل والصعوبات اليومية أثناء تنشية الأطفال، وفي ضمان صحة نفسية جيدة لدى الطفل تجعله بالغاً سليماً. وهي كتب تلعب دوراً كبيراً في لمساعدة الأهل على تربية الولاد بشكل جيد.

هنا أتي هذا الجدل الذي انطلق في بريطانيا منذ أيام عندما هاجم نـِك كلِـغ Nick Clegg، زعيمُ حزب الديمقراطيين الأحرار ثالث أكبر الأحزاب البريطانية، اعتماد الكثير من الأهل بشكل كبير على هذه الكتب التربوية. مشبهاً تعامل البعض مع هذه الكتب كتعاملهم مع كتيبات إرشادات التركيب التي توزعها شركة IKEA لمنتجات المفروشات مع منتجاتها.


هل هو هجوم في غير مكانه؟ أليس الأهل، بحكم غريزتهم ربما أو طبيعة البشر وبحكم تجاربهم الشخصية، ألسيو قادرين على تنشئة أطفالهم بكل عناية واهتمام؟ أم أن الكتب ضرورية للمساعدة في التربية بشكل سليم يضمن طفلاً سليماً مستقبلاً؟ أسئلة نطرحها على ريتا مرهج، أخصائية علم النفس العيادي وأستاذة مادة علم النفس في الجامعة الأميركية في بيروت.

وسجلنا لقاءات مع عدد من الأمهات حول الأسلوب الذي يتبعونه لتربية الأولاد. كلهن يلجأن للكتب ولكن بنسب وأساليب مختلفة

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك