ألان سيليتو، الروائي الغاضب، رحل بهدوء

الروائي ألان سيليتو
Image caption كان سيليتون عضوا في مجموعة "الشباب الغاضب"

أفادت عائلة الروائي البريطاني ألان سيليتو أنه فارق الحياة في مستشفى تشيرينج كروس عن عمر يناهز الثانية والثمانين.

وقد برز الروائي في الخمسينيات من القرن الماضي كأحد أعضاء مجموعة من الروائيين والكتاب المسرحيين أطلقت على نفسها إسم "الشباب الغاضب".

وقال نجله ديفيد إنه يأمل أن يتذكر العالم والده عبر مساهماته الادبية.

ومن أشهر رواياته "ليلة السبت صباح الأحد" و "عزلة عداء المسافات الطويلة"، وقد تحولت كلتاهما الى فيلم.

وتعكس أحداث الروايتين نمط الحياة في بريطانيا في القرن العشرين.

وكان سيليتو قد ولد في الرابع من مارس/آذار عام 1928، ونشأ في كنف عائلة فقيرة.

وقال سيليتو ان والدته أحرقت عمله الأدبي الأول الذي كتبه في سن الثانية عشرة ويصور فيه سلوك أحد أبناء أخواله، لأنها لم تجد ذلك مقبولا.

وترك سيليكو المدرسة في الرابعة عشرة ليباشر العمل في مصنع للدراجات الهوائية، ثم التحق بسلاح الطيران الملكي البريطاني بعد ذلك بأربع سنوات.

أصيب بذات الرئة أثناء خدمته في سلاح الطيران، مما اضطره لقضاء 16 شهرا في المستشفى، حيث بدأ بكتابة رواياته الأولى.

بعد أن زار كلا من فرنسا وإسبانيا ومايوركا كتب روايته "ليلة السبت صباح الأحد" التي وجدت طريقها الى النشر عام 1958.

تصور الرواية حياة موظف في مصنع، وقد فازت بجائزة الرواية الأولى من نادي الكتاب.

كذلك فازت روايته "عزلة عداء المسافات الطويلة" التي تصور حياة شاب متمرد بجائزة "هوثورندن" عام 1959.

وفد تزوج الروائي من الشاعرة الأمريكية روث فينلايت، وولد لهما وله منها ولد إسمه ديفيد كما لهما ابنة بالتبني اسنمها سوزان.

وبالإضافة الى العديد من الأعمال الروائية، نشر سوليتو مجموعة دواوين شعرية، وقصص أطفال، وكذلك عددا من المسرحيات.