حملة جمع تبرعات لحماية أعمال هيتشكوك

اعمال هيتشكوك من التراث الثقافي لبريطانيا
Image caption اعمال هيتشكوك من التراث الثقافي لبريطانيا

أطلق معهد الفيلم البريطاني حملة يدعو فيها الجمهور إلى التبرع لتمويل جهود ترميم أفلام المخرج ألفريد هيتشكوك، في محاولة لجمع مليون جنيه استرليني (1.5 مليون دولار)، يحتاجها المعهد لترميم تسعة من أعمال الفنان الكبير.

وتتراوح قيمة التبرعات المنشودة عبر الموقع الاليكتروني الخاص بمعهد الفيلم البريطاني بين خمسة الاف جنيه استرليني و25 جنيهاً، وهي القيمة الدنيا التي تكفي لترميم 50 سنتمتراً من أي فيلم.

وبحسب معهد الفيلم البريطاني، تحتاج أفلام هيتكشوك الأولى في مرحلة السينما الصامتة بشكل ملح إلى عملية ترميم وعناية عاجلة، لاسيما أنها تشكل جزءاً من التراث الثقافي البريطاني.وتضم اللائحة أفلاما نادرة مثل "النزيل: قصة ضباب لندن"، الذي اعتبر تحفة عند صدوره في العام 1926.

ويشتهر المخرج البريطاني الذي توفي قبل 30 عاماً، بأفلام قدمها في هوليوود كـ"نفوس معقدة" (سايكو) و"الدوار" (فرتيجو). وهو رشح خمس مرات لأوسكار أفضل مخرج، وإن لم يفز بأي منها.

واشتهر هيتشكوك بأنه أول من قدم ببراعة أفلام الرعب والجريمة الغامضة مثل فيلم (الطيور) عام 1963 بطولة رود تايلور والذي رشح لجائزة أوسكار أحسن مؤثرات خاصة وبصرية عام 1964 ويحكي قصة هجوم لطيور غريبة على ولاية كاليفورينا.

وبعد البعض هيتشكوك الذي قدم نحو 50 فيلما روائيا اعظم مخرج بريطاني على مر العصور، وقد انتقل للعمل في هوليوود عام 1940 وقد حصل أيضا على الجنسية الأمريكية عام 1956.

كما أطلق معهد الفيلم البريطاني حملة على مستوى البلاد للبحث عن 75 فيلماً ضائعاً لهيتشكوك، ووضع لائحة بالأفلام "المطلوبة للغاية"، وعلى رأسها "نسر الجبل" (1926)، الى جانب "دراسة في سكارلت" للمخرج جورج بيرسن، وهو فيلم يتناول حياة المحقق البريطاني شيرلوك هولمز.