طليقة تايجر وودز: مررت بمرحلة صعبة عندما علمت بخيانته

تايجر وودز وإلين نوردجرن
Image caption تايجر وودز وإلين نوردجرن

قالت طليقة لاعب الجولف الشهير تايغر وودز انها لم تشك ابدا في خيانة زوجها، وانها مرت "بمرحلة صعبة للغاية" عندما علمت بتلك الخيانات.

ونفت إلين نورديجرن، في مقابلة مع مجلة "بيبول" او الناس، انها ضربت طليقها بمضرب جولف.

واضافت نورديجرن، وهي سويدية، انها حاولت انقاذ زواجها، الذي استمر نحو ستة اعوام، من الانهيار.

وكان الاثنان قد أعلنا قبل ايام طلاقهما فى ولاية فلوريدا الأمريكية بموجب تسوية قضائية.

وكان النجم العالمي قد عاد لممارسة الجولف فى أبريل/نيسان الماضي بعد فقده لنحو 35 مليون دولار هي قيمة ما كان سيعود عليه من عائدات لشركات ترعى بطولاته ، لكنها ألغت عقودها معه بعد انكشاف الفضائح.

وقال الثنائي في البيان: "اننا حزينان لانتهاء زواجنا، ويتمنى كل منا للآخر الأفضل في المستقبل"، ولفتا إلى أنهما سيتقاسمان حضانة ولديهما.

وتفجرت أخبار الانفصال قبل تسعة شهور بعدما تعرض وودز لحادث سير أمام منزله في فلوريدا، اعقبها إقراره بسلسلة خيانات زوجية.

ولم يتم الكشف عن التسوية المادية المرافقة للطلاق، لكن وسائل اعلام أمريكية تحدث عن أن الزوجة سترحل بمئة مليون دولار.

وجرت تسوية الطلاق لدى المحكمة في حضور الطرفين.

ويقول مراسلون صحفيون إنه من شبه المؤكد تضمن التسوية بنداً بالتزام السرية حيال الظروف التي أدت الى حادث السير الذي ألحق إصابة بالغة بتايجر وودز.

وقال مراسل "بي بي سي" لرياضة الجولف إيان كارتر إن مصادر في اللعبة قدرت أن تكون إجراءات الطلاق بدأت قبل مدة طويلة.

وقال كارتر: "لقد كان وودز مشتتاً بدلاً من أن يكون لاعب الجولف الذي اعتدنا على مشاهدته، ولا شك أن نتائج أدائه تعكس ذلك".

وتزوج الاثنان في أكتوبر/ تشرين الول 2004 في باربادوس، ولهما ابنة في الثالثة تدعى سام، وابن في شهر الـ19 واسمه تشارلي.

المزيد حول هذه القصة