السجن عامين مع إيقاف التنفيذ بحق المغنية المتهمة بنشر الايدز

تواجه السجن بين 6 شهور و10 سنوات
Image caption تواجه السجن بين 6 شهور و10 سنوات

اصدرت محكمة ألمانية حكما بالسجن لمدة عامين مع ايقاف التنفيذ بحق المغنية ناديا بن عيسى المتهمة بنشر الفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب الإيدز "إتش آي في".

وواجهت الشابة المغربية الأصل تهم إلحاق ضرر جسدي برجل "أصيب" بالمرض، ومحاولة الإضرار برجلين آخرين لم يلتقطا الفيروس.

وكانت بن عيسى قد أقرت أمام المحكمة بإقامتها علاقات جنسية غير محمية مع عدة رجال دون إبلاغهم قبل ذلك بأنها تحمل فيروس المرض، لكنها نفت "تعمد" نقل الفيروس إلى آخرين.

وقالت ناديا بن عيسى (28 عاما) عضوة الفرقة الألمانية "نو إينجلز" ـ أو "لسنا ملائكة" ـ لدى افتتاح جلسة محاكمتها في مدينة دارمشتاد بألمانيا الأسبوع الماضي "أنا آسفة من كل قلبي" على عدم تحذير صديقها الحميم سابقا بأنها تحمل فيروس فيروس المرض.

وكان صديقها الذي رفع الدعوى ضدها ويحمل الفيروس قد اتهمها بأنها نقلت العدوى اليه عام 2004.

ووفقاً للادعاء الألماني، فإن بن عيسى على علم بحملها فيروس الإيدز منذ مطلع العام 1999.

وتقول بن عيسى إنها لم تبلغ أحدا بحقيقة حملها للفيروس لأنها كانت تخشى عواقب ذلك على حياتها الفنية، وتقر بأن ذلك كان "جبنا" من جانبها.

واعتقلت المغنية في فرانكفورت العام الماضي، بعيد تقديمها حفلة غنائية منفردة، وامضت 10 أيام رهن الاعتقال.

أصل مغربي

وكان ناشطون في مكافحة مرض الايدز قد اعبروا عن انتقادهم لكيفية تعامل السلطات مع الاعتقال، وحذروا من المسارعة إلى تجريم الشابة لنقلها فيروس "إتش آي في"، وفقاً لمراسلة بي بي سي في برلين تريستانا مور.

يذكر أن المغنية كانت قد شاركت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في إحياء حفل خيري لصالح مرضى الايدز في العاصمة الألمانية برلين، وقالت خلاله "اسمي ناديا بن عيسى، عمري 27 سنةـ لدي ابنة، وانا حاملة لفيروس إتش آي في".

وناديا هي الابنة الثانية لأب مغربي هو محمد بن عيسى وأم بوسنية ألمانية تدعى سابينا، ونشأت في بيت مسلم مع شقيقها أمين الذي يكبرها بعامين في لانجن بولاية هيس حيث عمل والداها في قطاع الصناعات الغذائية.

وظهرت موهبتها في عزف الآلات الموسيقية منذ كانت في التاسعة من العمر، وأخذت موهبتها في النمو والتطور في المدرسة حيث بدأت في تأليف الأغاني، وفي سن الثالثة عشر أخذت تقدم عروضا فردية.

وفي عام 1999 حين كانت في السابعة عشر من العمر أنجبت طفلتها "ليلى جميلة"، وانفصلت بعد ذلك عن والد الطفلة. ووصفت إنجابها لطفلتها بأشد ما يبعث فيها الشعور بالفخر في حياتها.

وتشكلت فرقة "نو إينجلز" عام 2000 حيث ظهرت على القناة الدولية "بوب ستارز" أو "نجوم الأغنية الحديثة"، وحظي عدد من أغاني الفرقة بالرواج الشديد، لتصبح الفرقة أشد الفرق الغنائية النسائية في ألمانيا نجاحا.

والتأمت الفرقة ثانية عام 2007 بعد انفصالها، وشاركت في مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجين سونج"، لكنها لم تفز بأفضل من المرتبة الثالثة والعشرين.

المزيد حول هذه القصة