قيمتها 370 مليون دولار: نزاع على ملكية زمردة عملاقة

الزمردة العملاقة باهية
Image caption تتجاوز قيمة "باهية" ثلث مليار دولار

تدور معركة قضائية في ولاية كاليفورنيا الأمريكية حول ملكية زمردة يعتقد انها من الأكبر في العالم.

وتزن زمردة "باهية" ـ التي تستمد اسمها من اسم المنطقة التي اكتشفت فيها بالبرازيل ـ 380 كيلوجراما.

وتقدر قيمة الزمردة بأكثر من 370 مليون دولار، ويتنازع على ملكيتها ستة أشخاص على الأقل.

وسيصدر حكم المحكمة بهوية المالك الحقيقي للزمردة في تشرين الأول/أكتوبر المقبل بعد الاستماع إلى شهادات جميع المدعين بملكيتها.

ومن هؤلاء أنطوني توماس الإداري في قطاع الإنشاءات والذي يقول إنه دفع لاثنين من تجار المجوهرات البرازيليين مبلغ 60 ألف دولار ثمنا للجوهرة (وهي نسبة بسيطة من ثمنها) بعد إخراجها من باطن الأرض.

ويضيف توماس أنه رتب إجراءات شحن الجوهرة إلى مقره في سان خوسيه إلا أنها لم تصل أبدا.

ويصر على أنه تعرض لعملية احتيال بإقناعه أن الجوهرة مسروقة وبالتالي يمكن بيعها ثانية بمبلغ أعلى بكثير.

غير أن هناك مشكلة تعترض محاولات توماس إقناع المحكمة بحقه بعد ان التهم حريق اندلع في منزله إيصال شرائه للزمردة.

وحطت الزمردة في النهاية في الولايات المتحدة، ومن غير المعروف بالتأكيد هوية الذين كانت بحوزتهم هناك.

إلا أن ما هو مؤكد هو أنها حفظت لفترة في مخزن بقبو أحد المصارف في ولاية نيو اوليانز، والذي اجتاحه الفيضان خلال إعصار كاترينا، مخلفا الجوهرة الثمينة مغمورة بالمياه لعدة شهور.

وقد نقلت الزمردة بعد ذلك إلى لاس فيجاس لتعرض على أحد الراغبين بشرائها، وهناك صادرتها شرطة لوس أنجلوس.