المخرج الإيطالي مونيتشيلي يقدم على الانتحار

المخرج الإيطالي ماريو مونيتشيلي (يمين الصورة)
Image caption رشح لنيل جائزة الأوسكار أربع مرات

لقي ماريو مونيتشيلي أحد كبار السينمائيين الإيطاليين مصرعه بعد أن ألقى بنفسه من نافذة مستشفى بروما.

وقد أطلق على مونيتشيلي –الذي كان يبلغ من العمر 95 عاما- لقب "أب الكوميديا الإيطالية" بعد أن أخرج أفلاما من قبيل أميتشي مي (أصدقائي الأعزاء) و إي شوليتي إينوري (أشخاص مجهولون).

وهوى المخرج من الطابق الخامس من مستشفى روما حيث كان يتلقى العلاج من سرطان البروستاتا في مراحل متقدمة.

وحصل المخرج الراحل على عدة جوائز ورشح أربع مرات لنيل الأوسكار.

وبدأ مسيرته السينمائية بصفته مخرجا عام 1949 وفاز بجائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية بعد ذلك بعشر سنوات عن فيلمه "الحرب العظمى"، وهو فيلم يروي قصة شابين إيطاليين يحاولان تجنب الجبهة خلال الحرب العالمية الأولى.

وأخرج مونيتشيلي 70 فيلما انكبت في معظمها على معالجة مصائر أناس عاديين في مواجهة ظروف غير عادية.

كما كان وراء صعود نجم عدد من الممثلين الإيطاليين الكبار من قبيل مارشيلو ماسترواني وكلاوديا كاردينالي وفيتوريو غاسمان.

واشتهر عن مونيتشيلي توجهاته اليسارية في المجال السياسي، وكان من بين من دعا الطلاب إلى التظاهر خلال السنة الماضية احتجاجا على قرار خفض ميزانية الثقافة.

وقال الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو في نعيه: "[إن المخرج الراحل] سيظل في ذاكرة ملايين من الإيطاليين بفضل الطريقة التي أثار مشاعرهم وأضحكهم وحملهم على التفكير بها".