الميكروبات تلون الفن الحجري القديم

رسومات برادشو
Image caption اختفت الالوان ولونت الميكروبات الحية الرسم الحجري

اكتشف باحثون نوعا من الرسومات على الحجر في غرب استراليا يحتفظ بالوانه حتى الان لانها الوان حية.

فرغم ان بعض الرسومات على الحجر يخفت لونها بعد مئات السنين يظل "رسم برادشو" زاهي الالوان بعد 40 الف عام على الاقل.

اذ اكتشف جالك بتغرو من جامعة كوينزلاند في استراليا ان تلك الرسومات مستعمرة من قبل فطريات وبكتريا ملونة.

وربما تفسر تلك "الالوان الحيوية" مشكلة صعوبة تحديد عمر ذلك الفن الحجري.

وقام البروفيسور بيتغرو وزملاؤه بفحص 80 لوحة من رسومات برادشو من الفن الحجري ـ والمسماة برادشو نسبة لعالم الطبيعيات الذي اكتشفها في القرن 19 ـ في 16 موقعا في منطقة كيمبرلي غربي استراليا.

وركز الباحثون على نوعين من اقدم انواع رسومات برادشو واكتشفوا ان اغلبها تظهر عليها علامات الحياة، لكن لا تكون دهانات لون.

واطلق الفريق البحثي على الظاهرة اسم "الصبغات الحية".

وقال البروفيسور بيتغرو في مقابلة مع بي بي سي: "الصبغات الحية كناية مبالغة تشير الى ان صبغات الالوان الاصلية ذهبت وحلت محلها كائنات دقيقة ذات صبغات لونية".

واضاف: "هذه الكائنات الدقيقة حية وربما تمكنت من الحفاظ على نسلها على مدى الاف السنين بما يفسر طزاجة اللوحات".

ومن الكائنات المتكررة على حواف الرسومات فطر اسود من فصيلة الفطريات المعروفة باسم كلايتوثرياليس.

وعاشت الاجيال المتعاقبة من تلك الفطريات متغذية على الفطريات التي تسبقها، ويعني ذلك انه لو كانت هناك جراثيم فطرية في صبغات اللون الاصلية للرسومات فان الفطريات الحالية هي اسلافها.

كذلك اشار الفريق الى ان الالوان الاصلية ربما كانت بها مواد غذائية ادت الى علاقة متبادلة بين الفطر والبكتريا بحيث توفر الفطريات المياه للبكتريا وتوفر البمتريا الكربوهيدرات للفطريات.

ولم تحدد بعد نوعيات الكائنات الدقيقة المسؤولة عن التلوين الحيوي للرسومات، وقال البروفيسور بيتغرو ان الظروف القاسية في منطقة كيمبرلي قد تعوق المزيد من الابحاث.