مسابقة لاختيار "ملك جمال" الشباب في فنزويلا

شباب فنزويلا الحالمون بلقب "ملك جمال"
Image caption شباب فنزويلا الحالمون بلقب "ملك جمال"

يستعد نحو عشرة من الشباب الأقوياء ذوي الأبدان الممشوقة والعضلات النافرة لخوض مسابقة "ملك جمال الشباب" في فنزويلا التي لطالما اشتهرت بأنها موطن ملكات الجمال من الفتيات.

المسابقة تقام تحت عنوان "فتى فنزويلا" ويتعين أن يجتاز المشاركون فيها نفس اختبارات في الغناء والرقص وحسن المظهر وتناسق مقاييس الجسم واللباقة في الحديث وقوة الشخصة والمعلومات العامة وإجادة اللغات الأجنبية، وهي نفس الإختبارات التي تخوضها المتقدمات لمسابقة ملكة جمال فنزويلا.

وقد أصبحت مسابقات الجمال للرجال شائعة في فنزويلا التي تشيع فيها المراكز التي تؤهل الفتيات كي يصبحن ملكات جمال العالم، والكل يتسابق لنيل اللقب الذي يفتح أمام صاحبته أو صاحبه أبواب الشهرة والمال داخل فنزويلا وخارجها.

وتحتل فنزويلا المركز الثاني على مستوى العالم في عدد الفائزات بلقب ملكات الجمال، حيث فازت باللقب ست فنزويليات ولا يسبقها في ذلك سوى الولايات المتحدة. وإذا أخذ عدد السكان في الاعتبار فإن فنزويلا التي يبلغ سكانها 28 مليون نسمة ستأتي في المركز الأول بالمقارنة مع عدد سكان الولايات المتحدة.

ولكي يتحقق ذلك فإن الفتيات الفنزويليات على استعداد لفعل المستحيل بأجسادهن حتى يحقق الشروط المطلوبة، بما في ذلك الخضوع لجراحات تجميل باهظة التكلفة لتكبير أو تصغير صدروهن، وتشهد فنزويلا في كل عام إجراء نحو أربعين ألف جراحة من هذا النوع، وأخيرا هناك الانتظام في عيادات أسنان مكلفة لإصلاح عيوب في أسنانهن.

ويتكرر الوضع مع الفتيان، حيث يخضع عدد منهم لجراحات بهدف إزالة الدهون من مناطق معينة من الجسم أو لإبراز عضلات الصدر أو إصلاح شكل الانف أو الأذن أو زرع عضلات صناعية في الكتفين أو شد عضلات البطن، وتتدخل البنوك لتمويل تلك العمليات خاصة بالنسبة للشبان المرشحين بقوة للفوز في المسابقات.

معارضة

ولكن ليس الجميع سعداء بصناعة مسابقات الجمال في فنزويلا.

ومؤخرا وصف الرئيس هوجو شافيز ذلك العمل بأنه "شائن"، وقال إن إمرأة كتبت إليه ترجوه أن يساعدها في الحصول على التمويل اللازم لإجراء جراحة تكبير في صدرها وإلا فإنها ستنتحر، ومع ذلك فقد رفض طلبها ولم تنتحر.

وقال إن "الاطباء كثيرا ما يقنعون الفتيات بأنهن إن لم يجرين جراحة لتكبير صدروهن فإن مزاجهن العاطفي والنفسي سيختل".

ولكن رغم ذلك تظل مسابقات الجمال جزءا راسخا من الثقافة العامة في فنزويلا، وفي كل يوم تقام على الشواطئ وفي النوادي عشرات المسابقات التي تنقلها محطات التلفزيون على الهواء مباشرة وتتابعها أعداد كبيرة من المشاهدين.

المزيد حول هذه القصة