فيلم عن وفاة ديانا يثير الجدل في مهرجان كان السينمائي

آخر تحديث:  الجمعة، 13 مايو/ أيار، 2011، 15:39 GMT
ديانا ودودي الفايد

ديانا ودودي الفايد

يعرض اليوم في مهرجان كان السينمائي الدولي فيلم تحت عنوان "قتل غير مشروع" عن لحظات موت الأميرة الراحلة ديانا زوجة الأمير تشارلس ولي عهد بريطانيا، والتي لقيت مصرعها في حادث سير بباريس عام 1997.

الفيلم من إخراج الممثل البريطاني كيث آلين، ويتضمن لقطة أخذها أحد صيادي الصور وتظهر ديانا وهي في النزع الأخير بعد الحادث، وهي لقطة يبدو أنها أثارت جدلا واسعا في أروقة المهرجان، خاصة وأن الملياردير المصري محمد الفايد، والد عماد الفايد "دودي" الذي كان على علاقة بالأميرة ديانا ولقي مصرعه معها في الحادث، كان من بين منتجي الفيلم.

وأعرب أصدقاء اللأميرة الراحلة عن احتجاجهم عن تضمين الفيلم لتلك اللقطة، وسعوا إلى استبعادها من الفيلم الذي سيطرح للعرض العام على وسائل الإعلام بعد ثلاثة أيام كخطوة أولى على طريق تسويقه.

ولكن منتجي الفيلم حاولوا التقليل من أهمية تلك اللقطة وقال متحدث باسم المنتجين في رسالة إلى وكالة أنباء رويترز "هذه الصورة سبق نشرها من قبل في عديد من أنحاء العالم، وقد حصلنا عليها من مجلة إيطالية، كما أنها متاحة بصورة واسعة على شبكة الإنترنت، ولكن الصحافة البريطانية وحدها اختارت أن تفرض حظرا على وجه ديانا في تلك الصورة، والفيلم الذي أنتجناه لن يعرض في بريطانيا، كما أن شريط الدعاية الخاص بالفيلم لا يمكن مشاهدته في بريطانيا إلا من خلال الموقع الرسمي لمهرجان كان على شاشة الانترنت، وهكذا فإننا لسنا بصدد نشر شئ لم يشاهده العالم من قبل".

ولكن أصدقاء الأميرة ديانا ظلوا على موقف الرافض لنشر تلك الصورة، وقالت روزا مونختون، وهي صديقة مقربة لدينا وكانت معها في رحلة خاصة قبل أسابيع من مقتلها في تصريحات لصحيفة ديلي ميل البريطانية " لو كانوا يعتزمون حقا نشر تلك الصورة فإن ذلك سيكون أمرا مثيرا للاشمئزاز.. وبصراحة فإني لا أجد الكلمة المناسبة لوصف محاولاتهم للتربح من وراء موتها".

وكان أصحاب الفيلم غاية في الصراحة عندما أعلنوا أن الهدف من إنتاجه هو إثبات أن التحقيق في مقتل ديانا ودودي في باريس في أغسطس عام 2007 كان استكمالا لعملية تعتيم وتواطؤ من جانب من أسموهم "المؤسسة" و "قوى الظلام".

محمد الفايد

وقد دأب محمد الفايد على التأكيد على أن ديانا وابنه قد قتلا بناء على أوامر من الامير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا لإن الأسرة الحاكمة لم تحتمل فكرة أن تتزوج ديانا من شخص مسلم.

ولكن التحقيقات التي أجرتها الشرطة في كل من السلطات الفرنسية والبريطانية خلصت إلى أن موت ديانا وعشيقها المصري الأصل كان حادث سير ناتج عن السرعة الجنونية لسائق السيارة التي كانا يستقلانها، وأن ذلك السائق الذي قتل أيضا في الحادث تبين أنه كان تحت تأثير الخمر.

وأصدر مخرج الفيلم بيانا قال فيه إن "عرض ذلك الفيلم على وسائل الإعلام العالمية في مهرجان كان سيكون أمرا مبهجا ومخيفا في آن واحد بالنسبة لي، إن الفيلم لا يتعلق بمؤامرة حيكت قبل الحادث ، ولكن بعملية تواطؤ وقعت بعده ، ولذلك فإن هذا الفيلم في الواقع هو تحقيق في التحقيق".

والغريب أن متحدثا باسم محمد الفايد صرح اليوم في نفس صحيفة ديلي ميل بأن الفايد لم يكن على علم بأن الفيلم يتضمن صورة لمن كانوا في السيارة وهم يحتضرون، وقال إن الفايد "يعتبر ذلك أمرا بشعا وسيبذل كل جهده لمنع عرض تلك الصورة".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك